728 x 90

هجوم دونالد ترامب على وسائل إعلام تنشر أخبارًا مزيفة تروق نظام الملالي وتروج وجود خلافات في الحكومة الأمريكية بشأن إيران

  • 5/19/2019
هجوم دونالد ترامب على وسائل إعلام تنشر أخبارًا مزيفة
هجوم دونالد ترامب على وسائل إعلام تنشر أخبارًا مزيفة

بعد تصاعد أخبار متناقضة حول سياسة الحكومة الأمريكية تجاه نظام الملالي، حمل دونالد ترامب مرة أخرى على الأخبار المزيفة ووسائل الإعلام المتورطة في نشرها.
وازدادت الأخبار المثيرة للجدل والمتناقضة حول سياسة الحكومة الأمريكية تجاه النظام الإيراني وتشمل مجموعة واسعة من الخيارات من التفاوض مع النظام إلى مهاجمته.

إن المساومين والأطراف التي ترى مصالحها في بقاء النظام آصبحوا نشطين ويحاولون التقليل من أهمية أو لملمة العمليات الإرهابية للنظام الإيراني في الفجيرة، وبدلاً من ذلك، يلقون اللوم في صخب إعلامي على الملتفين حول ترامب ويصورونهم أمراء الحرب ويصورون نظام الملالي دون تقصير.
في يوم الجمعة ، 17 مايو، هاجم رئيس الولايات المتحدة بشدة الأخبار المزيفة ووسائل الإعلام ذات الصلة، وقال في تويتر: وسائل الإعلام التي تنشر الأخبار المزيفة وتحت غطاءات وهمية وغير دقيقة للغاية حول إيران تؤذي بلدنا. هذا اضطراب مع مصادر وهمية ضعيفة وخطيرة، فعلى الأقل النظام الإيراني لا يعرف ما الذي يفكر به في هذه المرحلة قد يكون شيئًا جيدًا للغاية.
ذكرت وكالة أسوشيتيد برس يوم الجمعة أنه بعد يوم واحد من إخبارها بترامب في تغريدة سابقة، أنا متأكد من أن النظام الإيراني سيرغب قريبًا في التحدث، وعندما سئل عما إذا كان سيدخل الحرب مع النظام، قال آمل ألا يكون الأمر كذلك.
وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس، حذرت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، من الحرب مع النظام الإيراني وقالت: «آمل أن يفهم مستشارو ترامب أنهم لا يملكون سلطة لبدء الحرب على إيران». من ناحية أخرى، هاجم رئيس البيت الأبيض للولايات المتحدة مرة أخرى وسائل الإعلام وجهاز الأخبار المزيفة.
وقال انهم مجانين وينشرون رسائل خاطئة. ربما يكون النظام في إيران مرتبكًا تمامًا، إذ تعلن وسائل الإعلام التي تنشر الأخبار المزيفة أنني أشعر بغضب من أعضاء فريقي. لكنني لست غاضبا منهم وأقوم بعملي. يقولون إنني أسوأ منهم وهم أسوأ مني وأمراء الحرب. مايك بومبيو يؤدي مهمة جليلة. بولتون يؤدي مهمة جليلة. إنهم يدعون أنه يبدو أن هناك تعارضًا بيننا، إذ تنشر وسائل الإعلام الخاطئة الأكاذيب. يقولون مصادر سرية. هل لاحظتم أنهم لا يكتبون أبدًا أسماء الأشخاص، ويكتبون في كل مكان «مصدر يقول»، بينما لا توجد مصادر. هذا الشخص غير موجود على الإطلاق، هذا الشخص ليس على قيد الحياة على الإطلاق. هذه قصص إخبارية، على سبيل المثال، عقد اجتماع مؤلف من سبعة أشخاص، لكنهم قالوا إن هناك ثلاثة أشخاص في الاجتماع وأن ثلاثة أشخاص أكدوا أن هذا وحدث. فيما لم تكن مجموعة ثلاثية، فإن وسائل الإعلام المزيفة تفبرك هذه الأشياء بنفسها. هؤلاء هم أشرار. لهذا اخترعت أنا هذه العبارة (أخبار مزيفة).

مختارات

احدث الأخبار والمقالات