728 x 90

هافانا: ستجرى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح الكوبي في إيران

لقاح كورونا - صورة من الأرشيف
لقاح كورونا - صورة من الأرشيف

كتب معهد فينلاي الكوبي لإنتاج اللقاح على حسابه على تويتر أنه تم توقيع عقد لإجراء تجربة سريرية للقاح الجديد مع معهد باستور الإيراني.

أعلنت الحكومة الكوبية يوم الجمعة، 8 كانون الثاني / يناير، أنها وقعت اتفاقية مع النظام الإيراني من شأنها نقل تكنولوجيا اللقاح النهائية في هافانا إلى إيران وإجراء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية البشرية في إيران.

زعم مسؤولو نظام الملالي سابقًا أنهم بدأوا تجارب سريرية بشرية للقاح كوفيد19، بينما قالت كوبا إن لديها حاليًا أربعة لقاحات يتم اختبارها ولكن لم يتم اختبار أي منها بعد.

وتقول كوبا إنها بحاجة إلى المزيد من القوى البشرية للاختبار لأنها لا تعاني من حالات كثيرة في البلاد "بسبب نجاحها الكبير في إدارة المرض". في غضون ذلك، وبسبب عدد الإصابات والضحايا كانت إيران أضعف دولة في الشرق الأوسط في التعامل مع كورونا.

وتأتي أنباء التعاون بين إيران وكوبا في الوقت الذي قال فيه خامنئي الولي الفقيه للنظام، إنه لن يسمح لقاحات بريطانية وأمريكية بدخول إيران وأن استخدام هذه اللقاحات محظور في إيران.

وتعقيبا على ذلك قال روحاني في اجتماع مقر مكافحة كورونا بعد يوم من تصريحات خامنئي وفي تواطؤ مع الولي الفقيه للنظام: "أرادت الشركات الأجنبية إعطائنا لقاحات لفحصها على الشعب الإيراني، لكن وزارة الصحة منعتهم. لن يتم اختبار شعبنا من قبل شركات اللقاحات. " وأضاف حتى لو كان هناك لقاح وبدأ التطعيم، فلا أحد يستطيع أن يضمن أن التأثير سيكون 100 في المائة."

تعرضت تصريحات خامنئي لانتقادات واسعة، لكن رئيس جمعية الهلال الأحمر التابعة للنظام قال إنها ألغت عقدًا لطلب 150 ألف جرعة من لقاح فايزر بعد هذا القرار.

وكان ظريف، وزير خارجية الملالي، قد قال في وقت سابق خلال زيارة لهافانا في تشرين الثاني (نوفمبر) إنه "معجب" بإنجازات كوبا في مكافحة فيروس كورونا (يورونيوز، 9 يناير/ كانون الثاني).