728 x 90

نظرة شاملة على العام الإيراني الماضي

  • 3/19/2019
حديث اليوم
حديث اليوم

كان عام 1397 الإيراني، أسوأ عام للنظام، عام استمرار الانتفاضات وتعميقها وعام تقدم باهر للمقاومة وعام هزيمة وإخفاقات شاملة للنظام.

لقد واجه نظام الارهاب الحاكم باسم الدين في إيران في عام 2018 العديد من الأزمات ومازال يعاني منها، والتي أشارت وسائل الإعلام الحكومية إلى بعضها بلغات مختلفة، وأحيانًا تتحدث عن أكثر من 100 أزمة! أزمات مثل:

أزمة الثورة التي تجري بين الشعب والديكتاتورية،

أزمة القمع، التي هي الرد الوحيد للنظام على انتفاضة الشعب الإيراني، ولكنه يخاف من عواقب تكثيف القمع الذي سيعمل كوقود على نار الانتفاضة!

أزمة الفقر والبطالة

أزمة الانهيار الاقتصادي

أزمة تدمير الصناعة وتعطيل المصانع

أزمة المياه وجفاف الزراعة

أزمة الملف النووي

أزمة مشاريع عالمية لمكافحة غسل الأموال

أزمة العزلة في المنطقة وعلى الصعيد الدولي

أزمة الصواريخ

أزمة الإرهاب للنظام ومسلسل طرد واعتقال أو استدعاء دبلوماسيي النظام الإرهابيين في البلدان الخارجية

أزمة الصراع والشرخات داخل النظام و...

خامنئي غير قادر على حل أي من الأزمات المذكورة أعلاه وهو في مأزق كامل. كل جهد حقيقي لحلها سوف يعمق الأزمة!

على الرغم من أن النظام لم يواجه انتفاضة مثل انتفاضة ديسمبر2017 ، إلا أن الحقيقة أن انتفاضة ديسمبر امتدت إلى 2018 ، وانضمت إليها فئات المجتمع المختلفة. انتفاضة ديسمبر2017 ، و بالخصائص نفسها، أي الرغبة في الإطاحة بالنظام، أظهرت نفسها في أربع انتفاضات في مناطق مختلفة من البلاد. في كازرون، في الأهواز، في انتفاضة أغسطس في مدن مختلفة من البلاد وانتفاضة البازارين وتجار السوق في طهران، واستمر كل منها لعدة أيام. بالإضافة إلى ذلك، رأينا عدة أنواع مختلفة من حركات الاحتجاج على مستوى البلاد والتي قدمت نوعية جديدة في حركة الاحتجاج، لا سيما فيما يتعلق بالتنظيم والتوسع، بما في ذلك إضراب سائقي الشاحنات والمدرسين وإضراب عمال قصب السكر في هفت تبه وعمال صناعة الفولاذ في الأهواز، وغيرها...

التقدم وموقف المقاومة المتنامي

بموازاة استمرار الانتفاضة في 2018 ، حققت المقاومة المنظمة للشعب الإيراني تقدماً ملحوظاً خلال الفترة نفسها. هناك العديد من المؤشرات على هذه التطورات، بما في ذلك التطور الكمي والنوعي لمعاقل الانتفاضة في جميع أنحاء مدن البلاد، لتعزيز الموقف الدولي للمقاومة الإيرانية وتحديد هذه المقاومة باعتبارها البديل الديمقراطي الوحيد لنظام الملالي.

على مدار العام، عبر مؤيدو المقاومة الإيرانية مرارًا وتكرارًا عن إيصال صوت الشعب الإيراني إلى العالم من خلال المظاهرات والتجمعات، بما في ذلك المظاهرات في خمس من مدن العالم الكبرى - باريس ووارسو وميونيخ وواشنطن وجنيف.

سواء بسبب هذه الأنشطة الواسعة النطاق أو بسبب فشل مؤامرة النظام الإرهابية ضد المقاومة الإيرانية في العام 2018 ، والتي كشفت عن خوف نظام الملالي من المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق، فقد أصبح من الواضح لعامة الناس في العالم وصناع القرار والسياسيين العالميين أن المشكلة السياسية الرئيسية في إيران هي مواجهة النظام مع الشعب ومقاومته المنظمة من أجل السيادة الوطنية ورفض ولاية الفقيه. على مدار العام، شهد العالم بديلاً ديمقراطياً قوياً تصاعد ضد هذا النظام ويمثل انتفاضة الشعب الإيراني ومعاقل الانتفاضة.

تدمير الاقتصاد

إن فشل النظام والمأزق فيه بارز في مجال الاقتصاد أكثر من المجالات الأخرى. النظام الذي كان ينكر في السابق آثار العقوبات ، بلغت أناته عنان السماء هذه المرة بفرض عقوبات خانقة.

فقط مقارنة بسيطة بين ظروف اليوم وظروف العام السابق تكشف الحقيقة. في عام 2017 ، كان سعر الدولار 3800 تومان ، وفي عام 2018 كان حوالي 14 ، 15 ألف تومان، أي بزيادة حوالي 4 مرات، كما ارتفع معدل أسعار السلع الأخرى.

في الوقت الحالي، ووفقًا للإحصاءات الرسمية (التي هي بالطبع بعيدة عن الإحصاءات الحقيقية)، فإن معدل التضخم أعلى من 42 في المائة في المواد الغذائية وأكثر من 60 بالمائة في السلع الأساسية. معدل النمو الاقتصادي هو سالب 4.

ميزانية العام الجديد لديها عجز رهيب بنسبة 50 ٪.. قائد حزب الله اللبناني حسن نصر الله، الذي سبق أن قال في خطاب له، إن النظام الإيراني يزودنا بالمال، وطالما أن إيران لديها أموال، فلدينا مال أيضًا. فقد جمع مرتزقته وعناصره الذين يتلقون رواتب وقال لهم إن الوضع المالي سيء ويجب التقشف.

تراجع موقع السياسة الخارجية للنظام

في السياسة والسياسة الخارجية والموقع الدولي للنظام في عام 2018 ، فإن الوضع يشبه الوضع الاقتصادي للنظام!

في السياسة الخارجية ، كانت سنة 2018 سنة العقوبات، وهي سنة العزلة المتزايدة ، هي سنة الكشف عن خطط النظام الإرهابية (سواء في الفضاء الحقيقي أو في الفضاء الإلكتروني).

كان عام 2018 هو عام اعتقال وطرد الدبلوماسيين والعناصر الإرهابية للنظام في مختلف البلدان وسنة الإدانة الدولية للنظام في الهيئات الدولية.

أحد مؤشرات هذه العزلة كانت قمة وارسو والتحالف والإجماع الذي كان هناك ضد النظام، واستمر لاحقًا في مؤتمر ميونيخ.

إن عواقب هذه الأزمات في الوضع الحالي للنظام هي "جمود النظام وعجزه التام ومأزقه الشامل". جموده وعدم حسم أهم قضايا النظام إلحاحًا، مثل الموافقة على مشاريع قوانين FATF ، والعلاقة مع أوروبا، والمشاكل الاقتصادية والأزمات المختلفة التي يواجهها النظام.

كتب أحد المحللين المشهورين في صحيفة لوموند اليومية أثناء انتفاضة ديسمبر2017 أنه في إيران، انتقل الخوف من معسكر الشعب إلى معسكر الحكام.

ان عبارات «لا تخافوا! لا تخافوا! » التي يطلقها خامنئي هو أفضل دليل على هذه الحقيقة وانتصار مقاومة الشعب الإيراني مما يبشر بآفاق مستقبل زاهر للشعب في بداية العام الجديد.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات