728 x 90

موقع فرنسي: العالم يجتمع مع مجاهدي خلق، تجمع كبير للمعارضة الإيرانية في أشرف الثالث

  • 7/25/2019
موقع فرنسي
موقع فرنسي

كتب موقع لكوريه لاطلس الفرنسي في تقرير له عن التجمع الكبير للمقاومة الإيرانية في أشرف الثالث:

العالم يجتمع مع مجاهدي خلق . تميزت عطلة نهاية الأسبوع هذه في 14 يوليو بحدث غير مسبوق. تجمع عدة آلاف من الأشخاص بالقرب من مانز على بعد 30 كم من العاصمة تيرانا في ألبانيا بدعوة من المعارضة الإيرانية التي استضافت شخصيات سياسية من جميع أنحاء العالم في أشرف الثالث، في مدينتهم التي بنيت حديثًا.

عقدت مؤتمرات ومعرض فعال حول «120 سنة من الكفاح من أجل الحرية في إيران » لمدة يومين في هذا المقر الجديد للمقاومة الإيرانية.
استضافت مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية آلاف الأعضاء من المعارضة الإيرانية الرئيسية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية . وأعلنت: اليوم وصلنا إلى نقطة تحول تاريخية. أشرف الثالث يجسد المقاومة المنظمة للشعب الإيراني للحرية. أشرف الثالث تم بناؤه ويقف بفخر. لكن وجهتنا النهائية هي طهران المحررة من احتلال الملالي.

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية هي حركة إسلامية وديمقراطية وعلمانية تحارب الديكتاتورية الدينية في إيران وتسعى إلى تأسيس جمهورية تعددية.

وأضاف الموقع:
خصص اليوم الأول للمعرض الذي كان مؤثرا، صور 120 ألف شخص أعدمهم النظام الإيراني لأسباب سياسية، ومشاهد التعذيب وملحمة المقاومة الإيرانية ، وكذلك تاريخ من الهجمات الإرهابية للنظام قد جعل هذا المعرض وثائق فريدة من نوعها.

وقال رودي جولياني عمدة نيويورك السابق: «كيف يمكننا أن نتسامح مع ذلك؟ أربعة عقود من المذابح والجرائم ضد الإنسانية. سماع الأسماء والأرقام شيء، ولكن رؤية صور 120000 شخص ذبحوا - واستشهدوا وفقدوا حياتهم لأن كل ما نريده نحن جميعا كبشر: الحرية، شيء آخر».

وتحدث المشاركون من البرلمانيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الدول العربية وألمانيا وفرنسا. كان رئيس الوزراء الجزائري السابق سيد أحمد غزالي على رأس الوفود العربية وأعضاء المعارضة في سوريا .
أعلن العمدة جان فرانسوا ليغاريت، الذي وقع بشكل رمزي اتفاق التوأمة بين مدينة أشرف الثالث والدائرة الأولى لباريس، وتم تقديم وثيقة الاتفاق إلى رئيسة بلدية أشرف3 .
واختتمت مريم رجوي خطابها تأكيدًا لمشروع المقاومة الإيرانية لإقامة جمهورية ديمقراطية تعددية تقوم على الفصل بين الدين عن الدولة والمساواة بين الجنسين والحكم الذاتي للقوميات الإثنية في إيران وإيران غير نووية.