728 x 90

موجة جديدة من اعتقال النساء الناشطات في إيران

  • 9/5/2018
موجة جديدة من اعتقال النساء الناشطات في إيران
موجة جديدة من اعتقال النساء الناشطات في إيران

أدت موجة جديدة من اعتقال النساء الناشطات من قبل قوات الأمن الإيرانية إلى احتجاز المحامية«هدى عميد» والناشطة لحقوق المرأة «نجمة واحدي». وتم القبض عليهما في منزلهما من قبل قوات الأمن.
يواصل النظام الإيراني حملة الاعتقالات العشوائية للمحامين ونشطاء حقوق الإنسان. صباح يوم السبت الأول من سبتمبر2018 اعتقلت قوات الأمن المحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة «هدى عميدي» في منزلها بطهران.

كما اعتقلت «نجمة واحدي» الناشطة الأخرى في مجال حقوق المرأة والطالبة للدراسات العليا في علم الاجتماع في منزلها بطهران في نفس الوقت.
ووفقاً للتقاريركان من المقرر أن تنظم هاتان الناشطتان في مجال حقوق المرأة ورشة عمل لحقوق المرأة.
لا توجد حاليا معلومات متاحة عن أسباب الاعتقال وأحدث حالة للمحامية والناشطة في مجال حقوق المرأة بعد اعتقالها.
وتأتي اعتقالات الناشطات والمحاميات في وقت أدى الضغط المتزايد في الأيام الأخيرة على المحامين والناشطين في إيران إلى احتجاجات ضخمة على الصعيدين الداخلي والخارجي.
وفي محاولة أخرى لزيادة الضغط على نشطاء حقوق الإنسان والمحامين أعلن «رضا خندان» زوج المحامية «نسرين ستوده» الناشطة في مجال حقوق الإنسان عن تمديد احتجاز زوجته المؤقت للمرة الثانية.
وأكد رضا خندان لوكالة أنباء «إيسنا» الحكومية قائلا: «أعتقد أنه بعد 10 أيام سيتم إكمال احتجاز زوجتي للشهر الثالث». وكان قد قال في وقت سابق: «بعد مرور شهر على الاحتجاز المؤقت لزوجتي بقيت فترة احتجازها من جديد مع تأخرعشرة أيام (وكالة أنباء «إيسنا» الحكومية - الأول من سبتمبر 2018).
وقد تم مؤخراً إخبار نسرين ستوده عن ثلاث تهم جديدة بالإضافة إلى التهم الخمس السابقة. وهي قد أضربت عن الطعام منذ 25 آب 2018 في سجن إيفين احتجاجًا على الاعتقال والضغوط القضائية على عائلتها وأقاربها وأصدقائها.