728 x 90

مناصب وزارة النفط الإيرانية على يد 1800 من الملالي!

  • 12/27/2018
ملالي في وزارة النفط الإيرانية
ملالي في وزارة النفط الإيرانية

كشف أحد اعضاء مجلس شورى النظام الإيراني إن 1800 ملا يشغلون مناصب بوزارة النفط دون أن يكون لهم عنوان وظيفي معين أو طبيعة الدور الذي يقومون به!

وأكد فريدون حسن وند، رئيس لجنة الطاقة في مجلس شورى النظام، أن منح مناصب لـ 1800 ملا في وزارة النفط يأتي في إطار توجيهات المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي حول إضافة ما وصفها بـ"ملاحق ثقافية للمشاريع الحكومية"، حسب تعبيره.

وأكد حسن وند في تصريحاته التي نقلتها وكالة "ايكانا" التابعة لمجلس شورى النظام، أن "هذا الحجم من توظيف الملالي يعني أن أمر المرشد الأعلى بتنفيذ ملحق ثقافي للمشاريع يجري متابعته، وبطبيعة الحال، فإن استخدام الدعاة هو جزء من أهداف الملاحق الثقافية"، على حد قوله.

وانتشرت خلال الآونة الأخيرة ظاهرة الهجوم على الملالي الذين يترأسون غالبا هيئات ما يسمِى بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، من قبل مواطنين مستائين من دورهم في الفساد والهيمنة على السلطة والثروة والوظائف والفرص في البلاد على حساب الفئات المهمشة في البلاد.

كما زادت الهجمات على الملالي عقب الاحتجاجات الشعبية الأخيرة باعتبارهم العمود الفقري لنظام ولاية الفقيه في ظل استمرار مظاهر الاحتجاج الشعبي ضد النظام.

وحذر المتحدّث باسم جمعية ما يسمى "رجال الدين" في إيران ، غلام رضا مصباحي مقدم، من ازدياد ظاهرة طعن رجال الدين بالسكاكين في الشوارع من قبل مواطنين مستائين.

وكان الملا أحمد جنّتي، رئيس مجلس صيانة الدستور في النظام الإيراني، ورئيس مجلس خبراء القيادة ، أن المناصب في الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي من حق أبناء النظام ومن أنصاره الثوريين وقوات الباسيج والحرس الثوري، مؤكدا أن النظام لن يسمح لمن لا يؤمن بولاية الفقيه والنظام والدستور أن يدخل مجلس الشورى من خلال الانتخابات.