728 x 90

30 مليون هكتار من الأراضي في إيران معرضة للتصحر

التصحر في إيران
التصحر في إيران

تحذر منظمة إدارة الغابات والمراعي ومستجمعات المياه من أن حوالي 30 مليون هكتار من الأراضي الإيرانية معرضة لخطر التصحر، وما يقرب من نصف تلك المنطقة تُعرف الآن بالمناطق الصحراوية الحرجة.

ويشير تقرير منظمة الغابات التابعة للنظام الإيراني، إلى أن نصيب الفرد من الصحراء في إيران يبلغ نصف هكتار، بينما يبلغ نصيب الفرد العالمي 22 بالمائة من الهكتار، ويذكر أن إيران تمتلك 1.2 بالمائة من أراضي العالم، و 4.2 بالمائة من ظواهر الصحراء المكشوفة وتغطي 3.8 بالمائة من المناطق الصحراوية في العالم و 61٪ من مساحة البلاد تقع في المناخات القاحلة وما بعد القاحلة، وهو ما يعادل 1.3 ضعف المتوسط ​​العالمي.

وأضاف التقرير أن 30 مليون هكتار من الأراضي الإيرانية معرضة للتصحر، منها 14 مليون هكتار تعتبر مناطق صحراوية حرجة، وبين الأراضي الصحراوية تشكل الصحاري 9.17٪ والأراضي المكشوفة 3.53٪.

وأشارت منظمة الغابات بالطبع إلى إجراءات لمكافحة انتشار التصحر في 22 محافظة وتشمل 140 مدينة لكنها شددت على أن الأراضي الصحراوية ما زالت تتوسع.

وأفادت وكالة "مهر" الحكومية للأنباء في 20 يونيو 2020، أن هناك 1700 قرية خالية من السكان في محافظة خراسان الجنوبية. وذكرت هذه الوسيلة الإعلامية أن السبب في هجرة القرويين هو الفقر الاقتصادي والجفاف في القرى.

وتجدر الإشارة إلى أن موجة الهجرة من قرى خراسان الجنوبية سريعة ومتنامية لدرجة أنه هاجر من قرية نهبدان فقط 7000 شخص.

ويقول عضو مجلس شورى الملالي في هذه المنطقة إن السكان القرويين ليس لديهم دافعًا للبقاء في القرى، ويباشرون الهجرة.