728 x 90

7 ملايين و400 ألف طفل إيراني يترکون الدراسة

  • 10/26/2018
7 ملايين و400 ألف طفل إيراني يترکون الدراسة
7 ملايين و400 ألف طفل إيراني يترکون الدراسة

بقلم : فهمي أحمد السامرائي

يزداد الاهتمام بالتعليم في العالم کله مع مرور الزمن بل وإن هناك دول بادرت حتى الى العمل من أجل محو الامية عن أجيال کبرت لم تأخذ حظها للتعلم لأسباب مختلفة، لکن لايبدو هذا الامر يمکن أن يجري أو ينطبق على إيران في ظل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث وبموجب ماقد ذکره موقع"رويداد24" الحکومي، فإن هناك في العام الدراسي الجديد 7 ملايين و400 ألف طفل محروم من التعليم بسبب الفقر وهذا مايعني کارثة ومصيبة کبرى في بلد يعتبر غني بموارده المعدنية والطبيعية المتنوعة إضافة الى أن شعبه يقف على بحار من النفط والغاز.

الاوضاع السيئة في إيران والتي يمکن وصفها بأنها قد بلغت أسوأ مستوى لها عندما طالت الاطفال وحالت دون أن ينالوا حقهم في التعليم، خصوصا وإن الاطفال يعتبرون أساس بناء الدول والمجتمعات السليمة وإن حرمانهم"مهما کان السبب" ولعدد کسبعة ملايين وأربعمائة طفل، يعتبر جريمة بحقهم لايمکن أن تغتفر، ولاريب إن مئات المليارات التي صرفها النظام الايراني عبثا ومن دون طائل على مخططاته المشبوهة للتمدد في بلدان المنطقة وتأسيس ميليشيات وعصابات مسلحة، وکذلك صرف مئات المليارات على البرنامج النووي وعلى الصواريخ الباليستية، کل ذلك إنعکس سلبا على أوضاع الشعب المعيشية بصورة خاصة فتسبب بتفشي الفقر بصورة غير مسبوقة وهو ماجعل الکثير من العوائل لم تعد تستطيع تغطية مصروفات أبنائها في المدارس وحتى في المعاهد والکليات فأجبرتهم على منع أبنائهم من الذهاب لتلقي علومهم الدراسية لعدم تمکنها من تغطية مصروفاتهم، وهذا الامر برأينا يتحمل مسٶوليته القانونية والاخلاقية النظام الايراني بحد ذاته.

هذه المعلومة الجديدة التي تثبت والى أبعد حد حقانية منظمة مجاهدي خلق عندما جعلت من قضية إسقاط النظام الايراني شعارا مرکزيا لها، فقد أدرکت ومنذ الايام الاولى عدم جدارة هذا النظام بالحکم وأکدت من إنه لايختلف عن النظام السابق إلا في المظهر والشکل ولکنه في المضمون والمحتوى مشابه له ولايختلف عنه شروى نقير، وبطبيعة الحال فإنه وبعد مرور أربعة عقود على حکم هذا النظام وماجره من مآسي ومصائب على رأس الشعب والتي کان آخرها حرمان 7 ملايين و400 ألف طفل إيراني من الذهاب للمدرسة بسبب من الفقر، فإن الشعب الايراني صار متيقنا أکثر من أي وقت مضى بأن هذا النظام هو وبحق أکبر عدو لدود للشعب الايراني وإن أفضل شئ يقوم به الشعب الايراني ويناضل من أجله بکل قواه وبلا هوادة هو السعي من أجل إسقاط النظام وطي صفحته السوداء الى الابد.

وكالة سولابرس