728 x 90

تجمع أنصار المقاومة الإيرانية احتجاجاً على حضور جواد ظريف في بروكسل

بروكسل-15 مايو 2018-

تجمع أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية احتجاجاً على زيارة وزير الخارجية جواد ظريف إلى مقر الاتحاد الأوروبي ومؤکدین على أن العلاقات مع طهران يجب أن تكون مشروطة بوقف عمليات الإعدام والتقدم في مجال حقوق الإنسان.

حضر جواد ظريف، وزير خارجية النظام الإيراني، بروكسل يوم الثلاثاء 15 مايو للقاء بوزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا فاقام الجالية الإيرانية في بلجيكا (مؤيدو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- مجاهدی خلق) مظاهرة احتجاجیاً في بروكسل للتنديد بالانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في إيران.

طالب المحتجون الدول الأوروبية محاسبة ظريف بشأن الانتهاكات واسعة النطاق لأبسط الحقوق الأساسية للشعب الإيراني، والتدخل المدمر للنظام في المنطقة، وتطوير برنامج الصواريخ الباليستية.

يمثل ظريف نظامًا ينفّذ أكبر عدد من عمليات الإعدام في العالم للفرد ويشكل سبباً رئيسياً للقلق الدولي كأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم والداعم الرئيسي للديكتاتور السوري بشار الأسد في مذبحة الشعب السوري الأعزل. وأن الممارسات المدمرة لهذا النظام في المنطقة وتوسيع برنامج الصواريخ الباليستية أثارت قلقا دوليا خطيرا.

وتأتي هذه الزيارة في وقت يهتف المواطنون الإيرانيون في تظاهراتهم في جميع أنحاء البلاد والمستمرة منذ أواخر ديسمبرالماضي، «الموت لخامنئي» و «الموت لروحاني» ، مظهرين رغبتهم في تحقيق الإطاحة بالحكومة الدينية.