728 x 90

وول ستريت جورنال

مضايقات جنسية لمفتشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية من قبل عناصر أمن النظام الإيراني

حوادث التحرش وقعت في مجتمع نطنز النووية
حوادث التحرش وقعت في مجتمع نطنز النووية

تم الكشف عن حالـة أخرى من السلوك غير الإنساني لنظام الملالي العائد إلى العصور الوسطى والكاره للمرأة في إيران.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن دبلوماسيين قولهم إن عناصر أمن النظام الإيراني قد تحرشوا جنسياً بالعديد من وكلاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الأشهر القليلة الماضية، وأن الولايات المتحدة دعت إيران إلى وقف هذا السلوك على الفور.

وقال دبلوماسيون إن المضايقات التي حدثت في منشأة نطنز ولم يتم الإبلاغ عنها من قبل شملت لمس مسؤولي الأمن الذكور بشكل غير لائق مفتشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأوامرهم للمفتشين بنزع بعض الملابس.

وقال دبلوماسي لصحيفة وول ستريت جورنال إن ما لا يقل عن أربع حوادث تحرش منفصلة قد وقعت، وقدر دبلوماسي آخر الرقم بـ "خمسة إلى سبعة".

كما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال برسالة من الولايات المتحدة تم تسليمها إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق من هذا الأسبوع، دعت فيه واشنطن إلى إنهاء مثل هذا السلوك من قبل إيران.

وجاء في الرسالة الموجهة إلى أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مضايقة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية "غير مقبولة على الإطلاق" وأن الولايات المتحدة تحث الأعضاء على أن يوضحوا في بيان عام صادر عن مجلس المحافظين أن مثل هذا السلوك ينبغي أن ينتهي.

وقالت الولايات المتحدة أيضًا إنه إذا لم يتم وقف مثل هذا السلوك والإبلاغ عن حالات جديدة من التحرش بالمفتشات، فيجب على مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وبحسب دبلوماسيين، فإن أول حالة تحرش وقعت في أوائل يونيو، وآخرها في الأسابيع الأخيرة.

وقال متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية لصحيفة وول ستريت جورنال: "الوكالة أثارت هذه القضية مع إيران بشكل فوري وحاسم لتوضيحها بشكل لا لبس فيه، لأن مثل هذه الحوادث المتعلقة بأمن الموظفين غير مقبولة ولا ينبغي تكرارها".