728 x 90

ممر الموت و صالة الاعدام في سجن جوهر دشت

مشاهد مروعة لمجزرة السجناء السياسيين في سجن جوهردشت

لجنة الموت، وممر الموت، وقاعة الموت

تم إعدام أكثر من 30,000 سجين سياسي، يُشكل مجاهدو خلق أكثر من 90 في المائة منهم، في صيف عام 1988، في سجون طهران، وفي جميع المدن الإيرانية، تلبية لأوامر خميني، زعيم نظام الملالي آنذاك.

وكان سجن جوهردشت أحد هذه السجون، حيث أعدم فيه آلاف السجناء السياسيين.

ففي هذا السجن، طلبت لجنة الموت المكونة من 4 أفراد من جلادي النظام الإيراني، من بينهم إبراهيم ريسي، رئيس جمهورية النظام الإيراني الحالي من السجناء في البداية إدانة مجاهدي خلق.

وعندما كان يرفض السجين هذا الأمر أو عندما يؤكد على وفائه لمجاهدي خلق؛ كان يصدر عليه الحكم بالإعدام. ثم اقتيد السجناء بالمجموعات إلى ممر الموت ومنه إلى قاعة الموت، حيث كان يتم إعدامهم شنقًا.

وأعيد ترميم هذه المشاهد الصادمة في متحف شهداء مجزرة 1988 في أشرف الثالث بألبانيا.