728 x 90

مستقبل مظلم ينتظر النظام الايراني

  • 11/7/2018
مستقبل مظلم ينتظر النظام الايراني
مستقبل مظلم ينتظر النظام الايراني

بقلم :  يحيى حميد صابر

 

من الواضح إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يعاني من أوضاع سيئة جدا على مختلف الاصعدة، وهذه الاوضاع تزداد سوءا مع مرور الزمان ولاسيما في ظل التدهور غير العادي للأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية له وتطبيق العقوبات الامريکية بحقه والانکى من ذلك إن هناك العديد من المٶشرات التي تدل على إن هذا النظام يسير وبخطى سريعة نحو مستقبل مظلم قد يودي به في نهاية المطاف.

النظام لايراني وفي غمرة أوضاعه الاقتصادية السيئة على أثر فرض العقوبات الامريکية عليه، کان يعول على الدور الاوربي في التخفيف من وطأة العقوبات عليه، لکن إعلان الاتحاد الاوربي من إن هناك صعوبة لإنشاء كيان يتيح شراء النفط الإيراني قد بدد آمال طهران وجعلها في حيرة من أمرها خصوصا وإن إتجاه الاوضاع نحو المزيد من التدهور سوف يجعل من الحياة المعيشية للشعب لايمکن أن تطاق ولاسيما مع إصرار النظام على الاحتفاظ بالعملة الصعبة وعدم صرفها على معاناة الشعب، وذلك من شأنه أن يمهد لإتساع الاحتجاجات وجعلها إنتفاضة کاسحة تنتظرها منظمة مجاهدي خلق بفارغ الصبر من أجل الاجهاز على النظام والقضاء عليه.

سوء الاوضاع الاقتصادية وعدم وجود أية خيارات لدى النظام لمعالجتها ترافقه إشارات غير مريحة للنظام حيث قال متحدث بإسم صندوق النقد الدولي، إن قيام الولايات المتحدة الأميركية بإعادة فرض العقوبات على إيران سيخفض النمو الاقتصادي عبر تقليص صادرات النفط. وهذا ماسيعقد الاوضاع أکثر ويجعلها أکثر قتامة من أي وقت آخر، لکن ومن جانب آخر، فإن الفساد المستشري في النظام وتکدس الاموال الطائلة المنهوبة عبر طرق مشبوهة من الشعب لدى القادة والمسٶولين الايرانيين ومايقال عن إستعداد العديد منهم للهروب في حال حدوث إنتفاضة أو ثورة ضدهم، هو مايٶلب الشعب ضدهم أکثر فأکثر ولاريب من إن منظمة مجاهدي خلق التي سبق وأن فضحت عمليات نهب قادة النظام لثروات الشعب وأوردت قوائم بثرواتهم وثروات أبنائهم سوف يتذکرها الشعب الايراني وهو يواجه تبعات وآثار الاوضاع السيئة التي أوجدها النظام بسبب من سياساته الخاطئة.

مستقبل مظلم ينتظر هذا النظام في ضوء الاحداث والتطورات الجارية خصوصا وإنه يعلم بأن الشعب قد فقد الثقة نهائيا به وصار يبحث عن طريق عملي للخلاص منه ومن مشاکله وأوضاعه السيئة التي لانهاية لها طالما بقي في الحکم، وإن إسقاطه صار هو الحل والخيار الوحيد الذي من شأنه تهيأة أفضل الاجواء والسبل من أجل إعادة بناء إيران بعد الخراب الذي لحق به على يد هذا النظام.

وكالة سولابرس

مختارات

احدث الأخبار والمقالات