728 x 90

محاولات يائسة للنظام الإيراني لوقف الجماعات المعارضة خارج البلاد

  • 7/21/2018
مظاهرات الإيرانيين
مظاهرات الإيرانيين

أثارت معارضة الإيرانيين المنفيين والمغتربين الذين يعيشون في جميع أنحاء العالم غضب النظام الإيراني. إنه شيء واحد بالنسبة للمجتمع الدولي أن ينتقد طهران، ولكن عندما يقود المواطنون الإيرانيون الاحتجاجات، فإن النزاع المحلي يصعب التخلص منه.

بدأ الشتات الإيراني عندما تقطعت بالإيرانيين السبل خارج إيران خلال الثورة الإسلامية. وبالتالي، هرب آخرون من تطرف النظام. يتكون الشتات من حوالي خمسة ملايين إيراني، كثير منهم يشاركون بنشاط في جماعات معارضة مكرسة لتكون صوتا للشعب الإيراني الذي يعيش في ظل الفاشية الدينية داخل إيران ويطالب بتغيير النظام.

وتعتبر منظمة مجاهدي خلق (MEK) واحدة من أقدم وأكبر مجموعات المعارضة. وقام النظام، بما في ذلك وزارة الاستخبارات والأمن (MOIS) بحملة استمرت عقودا طويلة تهدف إلى التضليل والإفتراء والعداء ضد أعضاء منظمة مجاهدي خلق.

وهربت منظمة مجاهدي خلق إلى مخيمات اللاجئين في العراق. وقام النظام وبالتعاون مع الميليشيات الشيعية الحليفة بشن هجمات متكررة على هذه المخيمات على السكان العزل.

وكشفت منظمة مجاهدي خلق العديد من أسرار النظام، بما في ذلك البرنامج النووي السري الذي سرعان ما أصبح النقطة المركزية للعقوبات الدولية.

كما توفر منظمة مجاهدي خلق واحدة من القنوات القليلة الموثوقة للعالم الخارجي حول ما يجري في داخل الدولة الإسلامية المغلقة، بما في ذلك الصور ومقاطع الفيديو والشهادات حول عمليات الإعدام العلنية ومقارعة النساء وإساءة معاملة الأقليات العرقية والدينية.

ويواصل النظام الهجوم على مجموعات المعارضة في الفضاء السيبراني وعلى ساحة الرأي العام.

في عمل إرهابي مروع، تم الكشف عن محاولة تفجير استهدفت المؤتمر الأخير لجماعات المعارضة الإيرانية منها منظمة مجاهدي خلق - التجمع السنوي خارج باريس والذي ضم متكلمين مثل عمدة نيويورك السابق رودي جولياني الذي يشغل الآن منصب المحامي الشخصي لرئيس ترامب.

واعتقل أسدالله أسدي وهو دبلوماسي إيراني مقره في فيينا للاشتباه في تعاقده مع زوجين في بلجيكا لمهاجمة المؤتمر وفقا للمدعين الفيدراليين الألمان.

وأصدر المدعون العامون بيانا مكتوبا يقول إن أسدي أعطى للزوجين المقيمين في أنتويرب والمولودين في إيران، جهازا يحتوي على 500غرام من TATP المتفجر خلال لقاء في لوكسمبورغ في أواخر حزيران/ يونيو.

وتم إيقاف الزوجين في بلجيكا وأشارت السلطات إلى العثور على متفجرات قوية في سيارتهما.

ويقول المدعون العامون في ألمانيا إن أسدي الذي تم تسجيله كدبلوماسي في السفارة الإيرانية في فيينا منذ عام 2014، هو عضو في وزارة الدفاع التي تشمل مهامها «بشكل أساسي المراقبة المكثفة ومكافحة جماعات المعارضة داخل إيران وخارجها».

وبدوره اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إيران باستخدام سفاراتها في التخطيط لشن هجمات متطرفة في أوروبا محذرا طهران من أن أفعالها «مكلفة للغاية» بعد أن هددت بتعطيل الإمدادات النفطية في الشرق الأوسط. وفي مقابلة أجريت معه قال بومبيو: «في الأسبوع الماضي فقط كان هناك إيرانيون تم إلقاء القبض عليهم في أوروبا كانوا يستعدون لإقامة مؤامرة إرهابية في باريس فرنسا. لقد رأينا هذا السلوك الخبيث في أوروبا».

ونقلت مجموعة المعارضة الإيرانية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) الذي نظم تجمع باريس عن مصادر معلومات داخل البلاد قولها إن المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي ورئيسه حسن روحاني وافقا على خطة التفجير.

وقال شاهين قبادي المتحدث باسم مجاهدي خلق: «في بلجيكا، من المحتمل أن يواجه أسدي العدالة ويجب عليه الإجابة عن كل أنواع الأسئلة وليس لديه أية حصانة دبلوماسية».

وقال تقرير استخباراتي لمجاهدي خلق إن الهجوم على باريس تمت الموافقة عليه قبل أشهر من قبل المرشد الأعلى ووزراء الخارجية والاستخبارات والحرس الثوري الإسلامي.

ووفقا للتقرير، كان غطاء أسدي كونه قنصلا. وفي الواقع هو رئيس محطة وزارة المخابرات MOIS في فيينا ومنسق الوزارة لمحطات أخرى في أوروبا. وقال التقرير: «كانت مهمته الأساسية التجسس والتآمر ضد منظمة مجاهدي خلق وكان يسافر إلى العديد من الدول الأوروبية في هذا الصدد».

ويجب محاسبة النظام لمعاقبة هذا العمل الإرهابي.

نقلا عن إيران نيوز أبديت

The Iranian Regime Desperately Attempts to Halt Dissident Groups Outside the Country

Published: 18 July 2018

By INU Staff

INU - The dissidence of the exiled and expatriate Iranians living around the world raises the ire of Iran’s regime. It is one thing for the international community to criticize Tehran, but when fellow Iranians lead the protests, the homegrown dispute is hard to brush off.

The Iranian diaspora began when people were stranded outside of Iran during the Islamic revolution. Subsequently, others fled the regime’s extremism. The diaspora consists of nearly five million Iranians, many of whom are actively participating in dissident groups dedicated to be the voice of the Iranian people who live under the religious fascism inside Iran and demanding Regime Change.

One of the oldest and largest dissident groups is the Mujahedeen-e-Khalq (MEK). The regime, including its Ministry of Intelligence and Security (MOIS), has waged decades-long campaign aimed at disinformation, slander, and attacks against MEK members.

The MEK fled to refugee camps in Iraq. The regime, working with Shiite militia allies, staged frequent attacks on these camps, on the unarmed residents.

The MEK has uncovered many of the regime’s secrets, including the clandestine nuclear program that soon became the focal point of international sanctions.

The MEK also provides one of the few reliable channels to the outside world regarding what is going on inside the closed Islamic state, including photos, videos, and testimonials about public executions, abuse of women, and mistreatment of ethnic and religious minorities.

The regime continues to attack dissident groups in cyberspace and in the arena of public opinion.

In a shocking act of terrorism, a bomb plot was uncovered that targeted a recent rally of Iranian dissident groups including the MEK — the annual Grand Gathering outside of Paris, that featured speakers like former New York Mayor Rudy Giuliani, who now serves as President Trump’s personal attorney.

Assadollah Assadi, a Vienna-based Iranian diplomat, was arrested on suspicion of contracting a married couple in Belgium to attack the rally, according to German federal prosecutors.

Prosecutors issued a written statement saying that Assadi allegedly gave the Antwerp-based, Iranian born, couple a device containing 500 grams of the explosive TATP during a meeting in Luxembourg in late June.

The couple was stopped in Belgium, and authorities reported finding powerful explosives in their car.

German prosecutors state that Assadi, who has been registered as a diplomat at the Iranian Embassy in Vienna since 2014, is a member of MOIS, whose tasks “primarily include the intensive observation and combatting of opposition groups inside and outside of Iran.”

Weighing in was U.S. Secretary of State Mike Pompeo, who accused Iran of using its embassies to plot extremist attacks in Europe and warned Tehran that its actions have “a real high cost” after it threatened to disrupt Mideast oil supplies. In an interview, Pompeo said, “Just this past week there were Iranians arrested in Europe who were preparing to conduct a terror plot in Paris, France. We have seen this malign behavior in Europe.”

The Iranian dissident umbrella group, The National Council of Resistance of Iran (NCRI), who sponsored the Paris gathering, quoted its intelligence sources inside the country as saying that Iran regime’s Supreme Leader Ali Khamenei and its President Hassan Rouhani approved the bombing plan.

MEK spokesman, Shahin Gobadi said, “In Belgium, it is more probable that Assadi will face justice and has to answer all sorts of questions and does not have any diplomatic immunity.”

The MEK intelligence report said the Paris attack was approved months ago by the supreme leader, the foreign and intelligence ministries, and the Islamic Revolutionary Guard Corps.

According to the report, Assadi’s cover was as a counselor. In reality, he is the MOIS station chief in Vienna and the ministry’s coordinator for other stations in Europe. “His main task was espionage and conspiracy against the [MEK], and he has been traveling to various European countries in this regard,” the report said.
The regime must be held accountable for sanctioning this terrorist act.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات