728 x 90

مجاهدي خلق تدعو ألمانيا لوقف العلاقات الاقتصادية مع إيران

  • 1/23/2019
طائرة للخطوط الجوية ماهان اير
طائرة للخطوط الجوية ماهان اير

نشر موقع الأمة خبرا بشأن مناشدة المقاومة الإيرانية للحكومة الألمانية بوقف العلاقات الاقتصادية مع المؤسسات المرتبطة بقوات الحرس الإيراني. وفيما يلي الخبر:

مجاهدي خلق تدعو ألمانيا لوقف العلاقات الاقتصادية مع إيران

الأمة| محمد أبو سبحةــ دعت منظمة “ مجاهدي خلق ” الإيرانية المعارضة الحكومة الألمانية، إلى وقف جميع العلاقات الاقتصادية مع المؤسسات المرتبطة بقوات الحرس الإيراني، استكمالا للحظر الذي فرضته مؤخرًا على شركة الطيران الإيرانية الخاصة «ماهان إير».

ورحب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذراع السياسي لمجاهدي خلق بتجميد ألمانيا نشاط طيران «ماهان إير» مؤكدًا تبعيتها التابعة لجهاز الحرس الثوري الإيراني ودعا في الوقت نفسه عبر بيان إلى “إيقاف كل أنواع الصفقات والعلاقات التجارية والاقتصادية مع النظام الإيراني، لا سيما مع الشركات والمؤسسات التي لها صلة مباشرة أو غير مباشرة بقوات الحرس”.

وتشك الحكومة فى أن الشركة الإيرانية، المدرجة على قائمة العقوبات الأمريكية منذ عام 2011، تُستغل من قبل الحرس الثورى الإيرانى فى أغراض عسكرية وأنشطة إرهابية أيضا.

وحذر بيان المجلس الوطني من الأنشطة التجسسية للنظام الإيراني في الدول التي له أنشطة بها، قائلا “أظهرت التجربة أن هذا النظام يستغل كل الامكانيات والفرص الموجودة في الدول الغربية للتجسس والإرهاب وسرقة التكنولوجيا وتهريب المخدرات وأغراض أخرى غير مشروعة” من جهة، ومن جهة أخرى، تصرف عوائد التجارة مع الدول الأجنبية أساسًا لقمع الشعب الإيراني، وتصدير الإرهاب وإثارة الحروب وفي كلمة واحدة لتحكيم سلطة الملالي البغيضة.

وكانت منظمة مجاهدي خلق كشفت في عدة تقارير، بما في ذلك في تقرير نُشر في أكتوبر/ تشرين الأول 2017 أن شركة «ماهان إير» هي جزء من قوة القدس التابعة لقوات الحرس الثوري، ودعت لفرض عقوبات ضد الشركة. ووفقاً لهذه التقارير، يُستخدم طيران «ماهان إير» لنقل أعضاء قوات الحرس وميليشياتهم والأسلحة إلى سوريا والبلدان الأخرى التي للنظام الإيراني نشاط مسلح بها.

وعانت الدول الأوروبية الرافضة للانسحاب من الاتفاق النووي الذي أعلنت الولايات المتحدة عدم استمرارها فيه اعتبارًا من مايو/ أيار هذا العام وإعادة فرض العقوبات على إيران، من ظهور أنشطة تجسسية للنظام الإيراني مؤخرا في أراضيهم، إضافة إلى مخططات اغتيال تستهدف معارضيين إيرانيين.

وأكد بيان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على ضرورة وضع كامل قوات الحرس ووزارة المخابرات على قائمة المنظمات الإرهابية ومحاكمة وطرد كل ما لديه من مرتزقة وجواسيس من أوروبا، مشددا على أن هذه هي “الطريقة الوحيدة لوقف مؤامرات هذا النظام في أوروبا والتهديدات التي يشكلها”.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي فرض الشهر الحالي عقوبات على جهاز المخابرات الإيراني بعدما اتهم طهران بالتورط في مخططات لاغتيال معارضي النظام في الأراضي الهولندية والدانماركية والفرنسية. وتتضمن عقوبات الاتحاد الأوروبي تجميد أموال وأصول مالية تابعة لوزارة الاستخبارات الإيرانية وأفراد تابعين لها، حسب ما أفاد مسؤولون.