728 x 90

ردا على الإدانة العالمية

متحدث باسم السلطة القضائية للنظام الإيراني يؤيد عقوبة الإعدام بحق مراهقين يبلغان من العمر 17 عامًا

  • 5/8/2019
متحدث باسم عجلة الإعدام
متحدث باسم عجلة الإعدام

أيد متحدث باسم عجلة الإعدام والتعذيب لنظام الملالي أي السلطة القضائية، جريمة الإعدام بحق مراهقين يبلغان من العمر 17 عامًا.

زعم المتحدث باسم السلطة القضائية، عينته الملا الجلاد «رئيسي» لهذا المنصب، أن عمر الضحيتين كان أكثر من «السن المعلن»، وقال: «العمر الذي تدعي منظمات كاذبة لحقوق الإنسان لا يتفق على واقع هذا الملف.

واجه إعدام ذين المراهقين البالغان من العمر 17 عامًا مشاعر الاشمئزاز لدى الهيئات الدولية في نطاق واسع

وأكدت ميشيل باشيليت المفوضة السامية لحقوق الإنسان قائلة إنني تعرضت للدهشة بإعدام هذين الطفلين.

وتعرض المراهقان للجلد قبل الإعدام، ولم يتم إخبار إعدامهما الوشيك بأسرهما. وأكد مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أن التقاريرتظهر أن المراهقين لم يحظيا بمحاكمة عادلة، وقد انتزع اعترافات قسرية منهما.

وأصدرت منظمة العفو الدولية بيانًا أعلنت فيه بهذا الشأن: هذا الإجراء كانت ذروة تجاهل مسؤولي النظام الإيراني تجاه القانون الدولي لحقوق الإنسان والانتهاك الوحشي لحقوق الأطفال.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات