728 x 90

ماهوتشي: طالما النظام الإيراني على الحكم فلن يتعافى الاقتصاد والطريق الوحيد للخلاص يكمن في مواصلة الانتفاضة حتى الإطاحة بالنظام

  • 1/20/2019
فريد ماهوتشي عضو المقاومة الايرانية
فريد ماهوتشي عضو المقاومة الايرانية

قال فريد ماهوتشي عضو المقاومة الإيرانية في تعليق صحفي على تراجع صادرات النفط الايرانية إن «الإحصاءات تظهر أن العقوبات أضرت بشكل خطير بصادرات النفط الايرانية ... بحيث في ديسمبر سقطت صادرات إيران من النفط إلى مليون ومئة ألف برميل يوميًا وهذا انخفاض بنسبة 60 ٪ قياسًا إلى الربيع.

وأضاف: حسب ما أعلنه البنك الدولي، فإن صادرات النفط الإيرانية انخفضت إلى 1.6 مليون برميل في سبتمبر من 2.5 مليون برميل يوميًا. عقب الانخفاض في صادرات النفط، واجه اقتصاد النظام المعتمد على النفط ظروفًا صعبة أيضًا. نتيجة هذه الشروط هو انخفاض قيمة الريال في الفترة الأخيرة.

وأكد ماهوتشي أن الضغط الأكبر للعقوبات هو على قوات الحرس التي تستحوذ مثل الاخطبوط على الاقتصاد الإيراني. لسنوات عديدة، تكتسب قوات الحرس ثلث عائدات إيران على الأقل. ومن بين الكيانات الاقتصادية التابعة لقوات الحرس الإيراني، مؤسسة خاتم الأنبياء، التي تعمل في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات وبناء الطرق، ولديها أكثر من 800 شركة تابعة.

وتابع: «بعد 40 عامًا من حكم هذا النظام القروسطي، الذي غير قادر على إدارة البلاد، فالمواطنون يعيشون في فقر وعوز، ويصبحون فقراء كل يوم أكثر فأكثر، وهذا النظام الإجرامي يحافظ على سلطته فقط من خلال القمع وأعمال القتل داخل البلاد وتصدير الإرهاب والتطرف إلى الخارج.

وأضاف: ليس من باب الصدفة أن أكبر زيادة في ميزانية هذا العام بالمقارنة بالعام خُصّصت لوزارة المخابرات بنسبة 31٪ وهيئة أركان قيادة قوات الحرس بنسبة 26٪ على التوالي.

وفي ختام تعليقه، قال ماهوتشي: أكدت المقاومة الإيرانية مرارًا أنه طالما هذا النظام قائم على الحكم فإن اقتصاد إيران لن يتعافى. الاختلاف الطبقي يزداد  بسبب فساد ونهب قادة هذا النظام، والفقر والعوز بين المواطنين أيضًا يزداد يومًا بعد يوم. ولهذا تبقى الطريقة الوحيدة للخلاص في مواصلة الانتفاضة التي بدأت في العام الماضي وستستمر من قبل الطبقات المختلفة للشعب وأبنائه في معاقل الانتفاضة حتى الإطاحة بالنظام.

 

مختارات

احدث الأخبار والمقالات