728 x 90

مؤتمر المعارضة الإيرانية بعيون الإعلام الغربي: حان وقت التغيير في طهران

  • 7/1/2018
مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية.
مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية.

تغطية واسعة حظي بها مؤتمر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس، على مدار نحو ثلاثة أيام، تحت عنوان "نحو إيران حرة".

تغطية استبطنت شبه إجماع من قبل محللين وخبراء على أنه "حان وقت التغيير" في إيران، بل إن "عجلة التغيير بدأت بالفعل" بهذا البلد الذي تحول فيه الغضب الشعبي إلى احتقان ينذر بعاصفة سياسية دامية.

صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، أشارت إلى أنه حان وقت التغيير، وأن المعارضة الإيرانية في طريقها نحو التغيير للتخلص من النظام الطاغي.

ولفتت الصحيفة أيضا إلى ما قالته زعيمة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، والتي ترى أن الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015، "عار على أوروبا"، و"كان على الأوروبيين أن يشعروا بالخجل من اختياراتهم".

ووفق رجوي، فإن إمكانية تغيير النظام في إيران "باتت في متناول اليد".

واعتبرت الصحيفة أن العقوبات الأمريكية التي أقرها الرئيس دونالد ترامب ضد إيران، كانت من أجل الوقوف بجانب الشعب الإيراني للتخلص من نظامه".

وعلاوة على ذلك، تدعم العديد من شخصيات الإدارة الأمريكية الجديدة، تغيير النظام الإيراني، معتبرين أن هذا الأمر يشكل السبيل الوحيد لضمان الأمن.

واستعرضت الصحيفة قائمة بأسماء تلك الشخصيات، بينها شخصيات مقربة من ترامب مثل محاميه، رودي جولياني، والذي قال إن الرئيس الأمريكي خنق الطاغية علي خامنئي، بفضل العقوبات المفروضة على طهران.. وها نحن نشهد بداية ذلك التغيير".

رودي جولياني

رودي جولياني

غير أن "جولياني لم يكن الوحيد الذي رأى ذلك، خلال مشاركته في مؤتمر المعارضة الإيرانية، وفق "لوفيجارو" التي أشارت إلى مشاركة عدة شخصيات غربية رفيعة المستوى قدمت الدعم الكامل للمعارضة الإيرانية.

كما أعربت تلك الشخصيات عن استعدادها الكامل "لتقديم المزيد في سبيل تحقيق هدف الخلاص من نظام الملالي".

ومن بين تلك الشخصيات الرئيس السابق للكونجرس الأمريكي، نويت جينجريش، وباحثون فرنسيون وأمريكيون وسفراء دول، فضلاً عن الدعم اللوجستي الذي يقدمه مسؤولون فرنسيون.

نقلا عن العين الاخبارية