728 x 90

كلمتان لعضوتين لمنظمة مجاهدي خلق «نسرين مسيح» و«هجرت معزي»

في المؤتمرالسنوي العام للمقاومة الإيرانية بباريس

  • 7/15/2018

كلمتان لعضوتين لمنظمة مجاهدي خلق «نسرين مسيح» و«هجرت معزي» في المؤتمرالسنوي العام للمقاومة الإيرانية بباريس – 30 يونيو  2018

 

أقيم يوم السبت 30 حزيران 2018 المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس. شاركت في هذا التجمع الضخم للإيرانيين، وفود ممثليات من دول مختلفة من العالم ضمت أبرز شخصيات سياسية وبرلمانيين ورؤساء بلديات ومنتخبي الشعب وخبراء ومتخصصين دوليين في الشأن الإيراني.

وأكد المتكلمون في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني والبديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، داعين المجتمع الدولي إلى اتخاذ سياسة حازمة ضد نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران والوقوف بجانب الشعب الإيراني المنتفض.

وألقت في المراسيم المجاهدة «نسرين مسيح» من نائبات الأمينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق كلمة والمجاهدة «هجرت معزي» من عضوات المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق للحضورفي المؤتمر.

 

كلمة «نسرين مسيح» من نائبات الأمينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية

أيها المواطنون الأعزاء

الأخت مريم العزيزة

المدافعون الأفاضل عن المقاومة

معاقل الانتفاضة كل أرجاء الوطن

مناصري أشرف في المؤتمر

أحييكم من أشرف الثالث برفقة جميع أخواتي في المجلس المركزي وجميع إخواني في التنظيم المتماسك لمجاهدي خلق كبنيان مرصوص.

في الذكرى السنوية ليوم 20حزيران/ يونيو وفي الذكرى الثلاثين لتخليد 30ألف سجين سياسي أعدمهم النظام وأمام 120ألف شهيد شامخ للمقاومة نقف وقفة إجلال وإكرام ونحيي نجوما نظير الشهيدتين ندا وصديقة.

ويفتخر أعضاء مجاهدي خلق بأنهم ومن أجل حرية شعبهم ووطنهم ضحوا بكل غال ورخيص ليقدموا الحرية والانتخاب الحر لمصير شعبهم.

واجتياز العقبات والحواجز من النار والدماء والمقاومة والصمود على أسرة التعذيب إلى حد لا يتصور والصمود والمقاومة تحت القصف والحصار، حتى الوقوف أمام المدرعات وعجلة الهامفي والرصاص والفأس وحملات القصف العنيفة  للصواريخ في مخيمي أشرف وليبرتي، هذا الصمود مع حالات دعم واسعة للمواطنين منها دعمكم أنتم مناصري أشرف في كل أنحاء العالم، زودتنا بالقوة والمعنويات لنصمد أمام أشرس الدكتاتوريات في التأريخ المعاصر. ونحن أعضاء مجاهدي خلق ومن أجل حلول ربيع الحرية، نعلن وبأقوى صوت وأكثر من أي وقت مضى أننا مناضلون نساء ورجالا، ونتحدى النظام ونناضل حتى الحرية مائة مرة أكثر.

 

كلمة هجرت معزي – من عضوات المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية

مرحبا بكم أحييكم من أشرف الثالث برفقة الآلاف من الأشرفيين وأشكركم. لقد عبرنا نحن وأنتم في درب الحرية من الطرق الشائكة والآن نقترب من هدفنا الحرية عن طريق الانتفاضة المتنامية في إيران.

يحاول النظام منذ 39 عامًا فصل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من جذورها في المجتمع الإيراني. بما في ذلك يستنزف المليارات من الدولارات لاختلاق الأكاذيب والقمع الوحشي ومنها مجزرة 30 ألف سجين سياسي فقط في صيف عام 1988.

أني مثل الشبان الإيرانيين الآخرين  منذ أن فتحت عيوني تعرضت لحملة الأكاذيب من الإذاعة والتلفزيون والصحافة والكتب المدرسية وحتى الأفلام السينمائية التابعة للنظام الإيراني . أنا أيضا لمست شخصيا القمع الوحشي لهذا النظام. لكن يظهر هذا المؤتمرالضخم قدرة المقاومة وفشل محاولات النظام الإيراني لتشهير وتشنيع المنظمة . تواجد حاشد للشبان الإيرانيين في صفوف المقاومة يمثل إخفاق النظام وهزيمته. الحقيقة لا يمكن سجنها أو إعدام . يشكل الشبان الإيرانيون معاقل الانتفاضة ويشاركون في الحملات بقبول جميع المخاطر. المظاهرات والإضرابات في جميع أنحاء إيران مستمرة وغيرخامدة. هذه هي حقيقة إيران اليوم ، وأساس حرية إيران الغد.

أشعر أنني من بين المتظاهرين في طهران ومدن أخرى. أنا بعيدة جدا منكم، لكن قلبي معكم. النصر قريب وفي ذلك اليوم سنحتفل به بجانب شعبنا الحبيب. أشكركم .

مختارات

احدث الأخبار والمقالات