728 x 90

كلمة فيليب دوست بلازي –وزير الخارجية الفرنسي السابق في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس

  • 7/13/2018

فيليب دوست بلازي –وزير الخارجية الفرنسي السابق:

أود أن أسلط الضوء على تيرانا  بتعبير آخر على أصدقائي الذين كانوا في أشرف.

 مساعيكم والتزاماتنا ودعم الأمم المتحدة قد حمتكم. وهنا ، أود أن أشير إلى الدور الذي قام به الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرز قبل أربع سنوات بمساعدة فريق لجنة المفوض السامي لشؤون اللاجئين.

نعم الوضع في إيران قيد التغيير.

نعم ، لم يعد الوضع في إيران بمصلحة المتطرفين والمتشددين.

نعم ، تهب رياح التغيير بمصلحة المواطنين.

نعم لا يريد المواطنون أيا من الأجنحة الحاكمة.

المواطنون يريدون الديمقراطية والسلام ودولة خالية من الفساد.

 

اسمحوا لي بالاستمرار باللغة الفرنسية.

يدعو الشعب الإيراني  إلى الديمقراطية والسلام دون ميليشيات دون تمييز وبدون مقارعة النساء ، بدون الإعدام ودون ممارسة التعذيب.

وأشارت فرنسا  من خلال رئيسها إلى تدهور حالة حقوق الإنسان. ودعا إلى حرية التظاهرات. ودعا إلى السيطرة على برامج الصواريخ البالستية. وآعرب عن قلقه بشأن التدخل العسكري بعواقب بشرية رهيبة.

اسمحوا لي أن أنقل من الأمين العام للأمم المتحدة في أحد تقاريرلحقوق الإنسان في إيران  وقال إنني «أشعر بقلق عميق إزاء العدد الكبير من عمليات الإعدام». واسمحوا لي أيضاً أن أنقل من آخر تقرير لمنظمة العفو الدولية أنه يؤكد قتل العديد من المعتقلين في المظاهرات.

نعم! يجب أن نطالب بحماية المتظاهرين الإيرانيين.

نعم! يجب أن نطالب بالإفراج عن السجناء السياسيين.

نعم  يجب أن ندعو إلى إنهاء عمليات الإعدام وإنهاء ممارسة التعذيب ويجب علينا أن نشجع رياح التغيير.

علينا ان ندعم البديل والسيدة مريم رجوي أنت البديل بورقة عملك بواقع عشربنود أي مشروع الحرية  والديمقراطية. أشكركم

مختارات

احدث الأخبار والمقالات