728 x 90

كلمات أدلت بها شخصيات سياسية وبرلمانية في المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس

  • 7/17/2018

عقد يوم السبت المصادف 30حزيران/ يونيو 2018 مؤتمر الإيرانيين في باريس، وشارك في المؤتمر السنوي العام للإيرانيين وفود ممثلية وبرلمانية من مختلف بلدان العالم كأبرز شخصيات سياسية وبرلمانيين ورؤساء البلديات والمنتخبين للشعب والخبراء والاختصاصيين الدوليين في الشأن الإيراني.
وأكد المتكلمون في مؤتمر الإيرانيين في باريس دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني والبديل الديمقراطي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية داعين المجتمع الدولي إلى اتخاذ سياسة صارمة ضد الفاشية الدينية الحاكمة في إيران والوقوف بجانب الشعب الإيراني المنتفض.


فرنسيس تاونزند ـ مستشارة الرئيس الأميركي في الشؤون الأمنية والإرهاب 2004 ـ 2008

أشكركم، هل تعلمون عندما ألقي نظرة وأشاهد هنا هؤلاء النساء الرائعات ممن يشكلن جزءا من الحركة وتقودهن السيدة رجوي الملهمة بامتياز. وتمضي النساء قدما في قيادة هذه الحركة مما يشكل أحد أكبر التهديدات لهذا النظام.
اسمحوا لي لحظة لأقول نقطة للنساء الشابات. وتحدثت السيدة رجوي خلال خطابها بشأن ورود حمراء. أيتها النساء الشابات الحاضرات اليوم في هذا المكان، لقد قادت أمهاتكن وجداتكن هذا النضال. إنكن ورود حمراء للمستقبل تقدننا إلى إيران حرة.
وأنا تأثرت جدا عندما شاهدت ثلاث نساء أشرفيات صعدن المنصة اليوم وتحدثن معنا من هناك. وأنا أقول لهن إننا نفتخر بشجاعتكن مستلهمين من شجاعتكن والنساء مازلن يقدن هذا الدرب ويناضلن من أجلكم ومن أجل النساء في طهران.

 

بن أوني أردلان ـ نائب رئيس البرلمان الروماني


كنا مشتاقين لنكون معكم هنا هذا المكان. ومنذ سنوات متتالية نأتي إلى هنا والآن بجانبي عدد من الإخوة من مولدافيا على المنصة، جئنا هنا لنقول إننا ندرك جيدا ما يجري الآن في إيران ونبدي دعمنا لكم أنتم كمعارضين بكل قوة. رغم أننا من بلدان مختلفة ولكن يجب على كلنا أن نتمتع بالحرية مطالبين بالديقراطية. إننا نرغب في الدفاع عن حقوق الإنسان وندعم ما يجري هنا لأننا نعتقد بأنه لا بد لنا من الكون في مجتمع حر والعيش في حرية. وأريد أن أختم كلمتي هنا وأدعو أحد زملائي إلى إلقاء كلمته.

كريستينا يونلا يوريشنيتسي ـ رئيسة لجنة المساواة في البرلمان الروماني
تحية للجميع،
أيها الضيوف والمنظمون الكرام، أيها الأصدقاء الإيرانيون الأعزاء،
إن السلام والديمقراطية هما من أهم هواجس الخوف للمجتمع البشري. يوم 30حزيران/ يونيو، نشارك نحن بجانب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والسيدة رجوي معًا في المؤتمر العام للإيرانيين لنستمع إلى أّصوات مختلفة عن النظام الحاكم في إيران أي صوت السلام والحرية والديمقراطية والحقوق المتساوية وصوت إيران غير نووية. وهذه هي كلها مدرجة في ورقة عمل الرئيسة مريم رجوي لمستقبل إيران والتي تحظى بدعم واسع على الصعيد الدولي.
ولقد تكاتف اليوم المجتمع الدولي والشعب الإيراني وذلك من أجل هدف واحد ومشترك: إسقاط الفاشية الدينية الحاكمة في إيران وسوف تتحقق هذه المسألة الهامة بدعمنا وجهود الشعب الإيراني.
لا بد من عدم التراجع أمام الأنظمة الدكتاتورية والنضال من أجل حرية الشعوب متواصل.
عاشت الحرية واحترام حقوق الإنسان والسلام
 

مختارات

احدث الأخبار والمقالات