728 x 90

من هم قادة الاتحاد الأوروبي الجدد؟

  • 7/4/2019
مرشحون للمناصب العليا في الاتحاد الأوروبي
مرشحون للمناصب العليا في الاتحاد الأوروبي

اتفق قادة ُالاتحاد الأوروبي على اختيار النائب الأوروبي الإيطالي الاشتراكي-الديموقراطي ديفيد ساسولي، رئيساً للبرلمان الأوروبي، وفق ما أعلن الرئيس المنتهية ولايته انطونيو تاجاني.

كما انتخب وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين رئيسةً للمفوضية الأوروبية خلفا لجان كلود يونكر، فيما رُشّح البلجيكي شارل ميشال ليرأس المجلس الأوروبي خلفاً للبولندي دونالد توسك.

كما اتفق قادة التكتّل الـ28 على ترشيح الفرنسية كريستين لاغارد لرئاسة البنك المركزي الأوروبي، الوزير الإسباني الاشتراكي جوزيب بوريل لرئاسة المفوضة العليا للسياسة الخارجية والامن بالاتحاد الاوروبي، خلفاً لفيديريكا موغريني.

الايطالي ديفيد ساسولي

الصحافي السابق البالغ من العمر 63 عاما نال 345 صوتا في الدورة الثانية وهي الغالبية المطلقة من الاصوات التي أدلى بها النواب الأوروبيون في ستراسبورغ.

الألمانية أورسولا فون دير لاين

منصب رئيس المفوضية الأوروبية الذي رُشّحت إليه أورسولا فون دير لاين هو أهمّ منصب في الاتحاد إذ تصوغ المفوضية السياسات الخاصة بكل القضايا من التجارة إلى المناخ والهجرة في أكبر تكتل اقتصادي في العالم ولسكانه البالغ عددهم نحو 500 مليون نسمة.

تشغل فون دير لاين حالياً منصب وزيرة الدفاع الألمانية، وفي حال نالت موافقة البرلمان الأوروبي، فإنها ستغدو أولى امرأة تتولى رئاسة مفوضية الاتحاد الأوروبي.

درست فون دير لاين الاقتصاد في لندن ببريطانيا، كما درست الطب في هانوفر بألمانيا حيث حصلت على شهادة الدكتوراة في الطب، شغلت منصب وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية الفيدرالية حتى العام 2013 وهو العام الذي تولّت فيه منصب وزيرة الدفاع في بلادها.

البلجيكي شارل ميشال

منصب رئيس المجلس الأوروبي، الذي رُشح إليه البلجيكي شارل ميشال، تنصّب مهتمه على الوصول إلى تسويات بين الدول الأعضاء.

وميشيل البالغ من العمر 43 عاماً تقلّد في السابق منصب رئاسة الحكومة في بلجيكا، وفي حال موافقة البرلمان الأوروبي عليه، فسيكون حينها السياسي البلجيكي الثاني الذي يرأس الاتحاد الأوروبي، بعد هيرمان فان رومبوي، الذي كان تولّى هذا المنصب في العام 2010.

وميشيل هو ليبرالي وترأس الحركة الإصلاحية البلجيكية، وهو حليف للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

انتخب لعضوية مجلس النواب في بلاده في العام 1999، وكان حينها في الـ23 عاماً من العمر ليصبح أصغر عضو في البرلمان البلجيكي.

الفرنسية كريستين لاجارد

تعدّ كريستين لاجارد من أول النساء اللائي شغلن منصب وزير المالية في فرنسا وهي ترأس صندوق النقد الدولي منذ 2011 وتعد من أقوى أنصار تمكين المرأة وإن كانت لا تملك خبرة مباشرة فيما يخص السياسة النقدية.

وستكون أهم مهمة تضطلع بها لاجارد (63 عاماً)، التي نفت سابقا أي اهتمام بشغل المنصب، إنعاش اقتصاد منطقة اليورو، وقال عنها رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك : "ستكون كريستين لاجارد.. رئيسة ممتازة للبنك المركزي الأوروبي. أنا واثق من أنها ستكون رئيسة مستقلة إلى حد بعيد".

لاغارد عملت في مجال المحاماة، وكانت أيضاً سيدة أعمال، عملت في الولايات المتحدة وخارجها من العام 1995، ثم عادت إلى فرنسا في العام 2005 لتدخل عالم السياسة.

الإسباني جوزيب بوريل

جوسيب بوريل (72 سنة)، شغل في السابق منصب وزير الخارجية في بلاده، وهو عضو في حزب العمال الاشتراكي الإسباني والحزب الاشتراكي في البرلمان الأوروبي الذي ترأسه بين عامي 2004 إلى 2007، وبوريل أكاديمي ومهندس مختصّ.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات