728 x 90

فوكس نيوز: شعارات ضد النظام الإيراني في جميع الأماكن في تظاهرات لبنان

اليوم الثاني للمظاهرات في لبنان
اليوم الثاني للمظاهرات في لبنان

نشرت قناة فوكس نيوز يوم 9 أغسطس تقريرًا عن التظاهرات في لبنان أكدت فيه: « المحتجون يريدون استقالة جميع المسؤولين الحكوميين.

المتظاهرون مستاؤون من سيطرة حزب الله على الحكومة. وهتف المتظاهرون في الشوارع : «ثورة.. ثورة».

ولا شك أن حزب الله هو الذي يقرر مسائل الحكومة هنا. هناك شعارات مرفوعة ضد النظام الايراني في كل مكان. ويفهم المواطنون علاقة حزب الله بالنظام الإيراني جيدًا، ويعرفون أن النظام الإيراني وسع نفوذه في دول المنطقة.

لذا فالشعب اللبناني حساس للغاية ليرى أن أي شخص يصل إلى السلطة يجب ألا تكون له علاقة بالنظام الإيراني.

وأفادت وكالة فرانس برس في الليلة الثانية للمظاهرات اللبنانية أن «المتظاهرين اللبنانيين دخلوا في مواجهات مع قوات الأمن في بيروت لليوم الثاني على التوالي، غاضبين من الانفجار الدامي الذي ألقي باللوم فيه على إهمال الحكومة.

ودخل المتظاهرون في المواجهه مع القوات الأمنية بشعار «الشعب يريد إسقاط النظام» وحاولوا لاحتلال البرلمان.

وأعرب الشبان المنتفضون عن غضبهم من الحكام برشق الحجارة واحتلوا مبنايي وزارتي المهجرين والأشغال العامة

ولحد الان استقال وزيرا البيئة والإعلام احتجاجاً على الحكم الفاسد في لبنان والانفجار الكارثي في بيروت. وكذلك عدد اعضاء مجلس النواب اللبناني ممن اعلنوا استقالتهم وصل الى سبعة.

وفي الإطار ذاته دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، دونالد ترامب، إلى مساعدة لبنان بهدف تقليص تدخل النظام الإيراني. وأضاف: استمرار سياسة ترامب في ممارسة أقصى ضغط على لبنان سينتهي لصالح حزب الله والنظام الإيراني.

وقال ماكرون إن بلاده ستسعى لتقديم المساعدات التي تم جمعها مباشرة إلى الناس والمنظمات غير الحكومية.

مريم رجوي تقدم تعازيها للشعب اللبناني

و قدمت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تعازيها للشعب اللبناني وقالت:الشعب الإيراني و المقاومة_الإيرانية يشاطرون الشعب اللبناني في هذه الساعات والأيام الصعبة آلامهم و معاناتهم.
أقدّم أحرّ التعازي للشعب اللبناني خاصة عوائل الضحايا وأتقدم بخالص دعائي للشفاء العاجل للجرحى.

كما قدم المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تحياته للشعب اللبناني المنكوب، ودعا الشباب المناضلين والمنتفضين إلى مزيد من التضامن والتضافر مع الشعب اللبناني في هذا الوضع الخطير العصيب.

وأكد أن المسبب والعامل الأول والجذري لهذه المصائب في لبنان هو نظام ولاية الفقيه اللاإنساني ووكلائه وعملائه في لبنان.

لذلك طالما هذا النظام قائم في السلطة، فيجب قبل كل شيء وفي الدرجة الأولى اعتبار أصحاب العمائم المتعفنة الحاكمين مصدر كل المصائب في العراق وسوريا واليمن ولبنان.

وكما ذكرت الآية الشريفة: فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا...