728 x 90

فضيحة انتزاع الاعترافات الكاذبة القسرية لوزارة مخابرات نظام الملالي

  • 8/23/2019
وزارة المخابرات سيئة السمعة وجرائم مسلسل الاغتيالات
وزارة المخابرات سيئة السمعة وجرائم مسلسل الاغتيالات

عقب فضيحة انتزاع الاعترافات الكاذبة القسرية التي نظمتها وزارة المخابرات سيئة السمعة بشأن ملف اغتيال الموظفين الذريين للنظام، امتد نطاق هذه الفضيحة ليشمل الملفات الكيدية الأخرى التي نظمتها مخابرات الملالي.


وقال علي مطهري، عضو مجلس شورى النظام، لصحيفة اعتماد اليومية: هناك العديد من الأسئلة والغموض حول الانفجار الذي وقع في ضريح الإمام رضا في عام 1994، فضلاً عن عمليات القتل المتسلسلة وإجبار الأشخاص الأبرياء على الاعتراف باغتيال العلماء النوويين.
وأشار مطهري إلى ضرورة مساءلة الحكومة ووزير المخابرات السابق. عليهم أن يقولوا لماذا ولأي سبب وبأي إذن، فعلوا ذلك. يجب على مصلحي (وزير المخابرات السابق) الإجابة على هذه الأسئلة والغموض.


وأشار مطهري إلى العديد من القضايا الأمنية الأخرى، والتي القاسم المشترك فيها هو «معالجة سريعة للملفات»، و«بث اعترافات على شاشات التلفزيون الحكومي» وفي بعض الحالات «إعدام المتهمين على وجه السرعة» وأضاف قائلا: إن الانفجار الذي وقع في ضريح الإمام رضا في عام 1994 له بعض الغموض ويحتاج إلى توضيح بشأنه. حدث نفس الشيء في حالة القتل المتسلسلة، ويمكن القول إنها مسألة تتعلق بالحفاظ على النظام أيضًا.


في الأيام الأخيرة، حاول المتحدث باسم حكومة روحاني عبثا القاء اللوم على الزمرة المنافسة في النظام بشأن أزمة أخرى تصاعدت هذه الأيام فيما يخص التعذيب وانتزاعات اعترافات قسرية من قبل النظام، لكنه اضطر للاعتراف بأن الجريمة كانت شائعة في نظام الملالي.
قام علي ربيعي، وهو محترف قديم بالتعذيب بالمخابرات، بالتستر على عملية التعذيب وانتزاع اعترافات تلفزيونية من ثلاثة عشر شخصًا بتهمة اغتيال خبراء ذريين في النظام وإعدام أحدهم ووصف ذلك بشكل مثير للحيرة، تحت عنوان إشكالية في «خبرة في مجال آخر».


في الوقت الذي استمر فيه سجن المعتقلين وتعذيبهم في حكومة روحاني لأكثر من عام، قال علي ربيعي يوم الإثنين 19 أغسطس:
«لم يحدث هذا في حكومتنا. ليس لدي حق الوصول إلى الملف لأقول أنني دخلت، لكن هناك معلومات عامة ، تقول، كان هناك عدد من الأشخاص، على الأقل في حالة واحدة ، تكلمت مع أصدقاء مسؤولين أمس واليوم. إحدى هذه الحالات التي تم الاعتراف بها كانت صحيحة، لكن مع الأسف لم يكن في حالات أخرى عمل تخصصي ولم يكن خبير في مكافحة التجسس، وكان هناك خبراء في مجالات أخرى وعملوا على هذا الملف وعلى أية حال تم أخذ الاعترافات في ذلك المجال. وأعتقد في حينه تم جبر الخاطر وتقديم الاعتذار لهؤلاء الأفراد».

من الجدير بالذكر أن ضريح الإمام رضا قد تم تفجيره في مشهد عام 1994، ونسبه خامنئي ولي فقيه النظام إلى مجاهدي خلق، لكن بعد بضع سنوات كشف أكبر غنجي، المسؤول بوزارة المخابرات للنظام الإيراني، عن أن الانفجار كان عمل النظام الإيراني نفسه.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات