728 x 90

فريدون عباسي يقر بأن السياسات القبلية تحكم إيران

فريدون عباسي
فريدون عباسي

قال فريدون عباسي، ضابط حرس المتقاعد ومرشح محتمل للانتخابات الرئاسية، يوم الجمعة 7 مايو / أيار، في تصريح نقلته قناة تلغرام خبر فوري: "روحاني يتفاوض لتلبية مطالب الولايات المتحدة، وليس لحل مشاكل الشعب والفريق المفاوض يرحب بالانخداع ".

وأضاف عباسي الذي هو نائب من كازرون وكوهشنار في مجلس شورى النظام: "إيران تحكمها سياسات قبلية والاتفاق النووي كان عقابًا".

وبشأن محادثات الاتفاق النووي قال عباسي: " ليس البرنامج النووي وحدها في المحادثات لأن الملف النووي مجرد ذريعة. يجب أن نعلم أن مناقشة الغرب معنا هي على الجمهورية الإسلامية نفسها، لكن لها مؤشر مهم للغاية، وهو الملف النووي الإيراني.

وأضاف: "بمجرد أن نقلنا الملف النووي إلى ما يسمى بخطه العمل الشامل المشتركة، طرحوا أعذارا أخرى، مثل منشآت الصواريخ وقضية المنطقة، وهي الحجة التي أذكرها، وقلت دائما أن القضية هي ليس فقط القضية النووية ".

قال هذا الحرسي المتقاعد عن ظريف وملفه الصوتي المسرب: "في رأيي السيد ظريف لم يذكر شيئًا جديدًا".

في رأيي، كان السيد ظريف نفسه وأفكاره وعقليته. ما رأيناه عام 2013 هو نفس الشخص الذي وقع على خطة العمل في خريف 2013 وسلم كل الإنجازات الفنية للبلاد. قلت على الفور إنهم أعطوا له شوكولاتة مقضومة.

في رأيي أن أفكار السيد ظريف وأفكاره لا تخصه وحده، وهناك تيارات داخل الدولة لها وجهات نظر نراها اليوم اضطرابات في تماسك الإدارة والنتائج التي تظهر في حياة الناس مرتبطة بهذه الأفكار. في رأيي، انتهى عصر القبلية والطائفية في المجال السياسي للبلاد.

أستخدم كلمة قبيلة عمداً لأن مجتمعنا حتى الآن تم إدارته كقبيلة.

سبق وآن انتقد عضو مجلس شورى النظام فريدون عباسي، رئيس البلاد حسن روحاني وقال: "للأسف يوجه حسن روحاني إشارات سيئة للعدو؛ دائما ما يثير موضوع الاستفتاء مقابل سلطة البلاد.

وقال عباسي في حديث لوكالة أنباء قوات الحرس (فارس) في 2 مايو: حسن روحاني يتكلم باستمرار في موضوع اللقاحات، وإعطاء إشارات سيئة ويحرض الناس فعلا، وأعتقد أن القضاء بصفته المدعي العام يجب أن يتدخل ويوقف تصريحاته، ولا ينبغي أن يكون الأمر كذلك لأي سبب من الأسباب.

وأضاف: لا ينبغي ألا يقوم باستيضاح حسن روحاني في نهاية حكومته لأي سبب كان. لأن هذا من حق الشعب ويجب إقالته من منصبه عاجلاً، إلا أن هناك تأخيرًا في تنحية حسن روحاني بسبب اعتبارات".