728 x 90

عمال منسيون، 3.5 مليون عامل في ورش سرية

  • 9/13/2019
عمال منسيون
عمال منسيون

في اعتراف مدهش، قال عضو في المجلس الأعلى للعمل في نظام الملالي يوم الأربعاء11 سبتمبر: «هناك 3.5 مليون شخص يعملون في ورش العمل السرية ولا توجد إحصاءات عنهم».

وقال علي خدايي، حسب ما أوردت وكالة أنباء تسنيم لنظام الملالي تصريحاته إن هذه الورش غير رسمية ودون أي لوحة. العمال الذين يعملون في شارع جمهوري في ورش الخياطة لا هوية عمل لهم... العمال الذين يعملون في الورش دون هوية عمل، هم من المنسيين. في هذه الورش هناك وفرة من العقود الموقعة على ورقة بيضاء... العمال الذين يعملون مع العديد من المقاولين المرتبطين بالمؤسسات الحكومية والعامة وغير الحكومية هم من العمال الذين أبرموا عقودا بيضاء مع مقاوليهم وسيتم تسريحهم فور ما اعترضوا.

وأكد خدايي أن الحد الأدنى المحدّد للعمال: يوفر فقط 35 بالمائة من تكاليف معيشتهم حسبما أكدته وكالة أنباء تسنيم لقوة القدس الإرهابية 11 سبتمبر.

وتكشف هذه الاعترافات جانبًا من الوضع المأساوي الذي يعيشه ملايين العمال الإيرانيين في أصعب الحالات المعيشية والاقتصادية. السبب الرئيسي لهذا الوضع هو وجود نظام الملالي المناهض للعمال والشعب والذي لم يجلب على مدى أربعة عقود مضت للشعب الإيراني وعلى الخصوص للعمال والكادحين سوى الفساد والفقر والبطالة.

في غضون ذلك، تتواصل الاحتجاجات والإضرابات العمالية للاعتراض على سياسات النظام ضد العمال وعدم دفع أجورهم وفقدان الحد الأدنى من شروط السلامة في بيئة العمل.

وفي 12 سبتمبر، احتشد عمال مناطق 4 و5 و6 لبلدية الأهواز أمام مقر البلدية بعد ما أوقفوا العمل للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم منذ 5 أشهر. كما وفي اليوم نفسه واصل عمال قصب السكر تجمعهم الاحتجاجي لليوم الرابع على التوالي.

كما وفي يوم الخميس12 سبتمبر أيضا استأنف عمال صناعة العدادات في قزوين مرة أخرى احتجاجهم المستمر منذ أسابيع، وتحشدوا أمام مكتب إمام الجمعة للمدينة. لم يستلم هؤلاء العمال رواتبهم لمدة 4 أشهر.

إن المقاومة الإيرانية تدعو المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق العمال والنقابات والاتحادات العمالية إلى إدانة سياسات نظام الملالي المناهضة لمصالح العمال ولدعم حقوق العمال الإيرانيين المحرومين.

لجنة العمل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

13 سبتمبر (ايلول) 2019

مختارات

احدث الأخبار والمقالات