728 x 90

عدم شراء اللقاح ومخادعة الناس بقضية فاتف

لماذا يتجنبون شراء اللقاحات كل يوم بعذر وآلاف الأكاذيب والوعود؟

سينا أحديان، المحرر الاقتصادي لوكالة أنباء دانشجو:

قام السيد ربيعي، المتحدث باسم الحكومة، أو السيد مطهري بالتغريد قبل بضعة أيام بأن لدينا مشكلة في شراء اللقاحات لأننا لا ننفذ قواعد مجموعة العمل المالي بالكامل.

المحاور: لكن السيد همتي محافظ البنك المركزي قال شيئا آخر

روحاني – 23 ديسمبر2020:

الأمر الأخير الذي أصدره المرشد الأعلى يمهد الطريق لما يعرف بمشروعات مجموعة العمل المالي (FATF)، وهي أفضل طريقة لمكافحة الفساد.

في إشارة إلى عذر الحكومة في عدم شراء اللقاح، كتبت إحدى وسائل الإعلام الحكومية( سياست روز - 24 ديسمبر 2020):

الجدل بين مؤيدي المفاوضات مع الولايات المتحدة ليس له نهاية ويتخذ شكلا مختلفا كل يوم. وخلال الأيام الفائتة ربط البعض استيراد اللقاح المضاد لكورونا وصحة الناس بتبني لوائح فاتف.

مسعود براتي - خبير حكومي:

نعم قالوا ذلك، السبب في عدم حصولنا على اللقاح هو فاتف، كلمة قالها السيد مطهري على تويتر أمس كلام كذب وكلام خاطىء.

نعم! خلال الصراع على السلطة، تبيّن عدم وجود إرادة لشراء اللقاحات وعدم الاهتمام بصحة الناس، وأن فاتف ما هو إلا خداعا.

مدني رئيس جمعية التكنولوجيا الحيوية الطبية: قبل بضعة أشهر، استورد القطاع الخاص لقاح الإنفلونزا

المحاور: هذا يعني أن مشكلة مجموعة العمل المالي لم تكن موجودة هناك

مدني: ربما لا علاقة لها بـ فاتف

وزير الصحة في حكومة روحاني:

لا أرى تأثير ذلك على النظام الصحي في الوضع الحالي، على الأقل فيما يتعلق باللقاحات

والنتيجة هي أن فاتف هو أيضًا هواية جديدة لإشغال أفكار الناس والنفخ في أتون المجازر.

مسعود براتي - خبير حكومي:

أعتقد أنهم يخلقون لعبة هواية بنوع ما

نعم! الهدف هو التضحية بالصحة من أجل أمن النظام، وهذه الفعاليات ليست إلا عروضا للهروب من مطالب المرضى والعاطلين والجوعى.

مواطن: لم نأكل اللحوم الحمراء منذ سنوات، بالله، لم أحصل على عمل منذ عشرة أيام