728 x 90

عدد من نواب الكونغرس الأمريكي والبرلمان الكندي يدعمون المؤتمر العام للإيرانيين في باريس

  • 7/1/2018
برلمانيون ونواب الكونغرس يدعمون المؤتمر العام للإيرانيين
برلمانيون ونواب الكونغرس يدعمون المؤتمر العام للإيرانيين

اليوم 30يونيو يعقد المؤتمر العام للإيرانيين في باريس. وأعلن عدد آخرمن نواب الكونغرس الأمريكي والبرلمان الكندي دعمهم للمؤتمرالعام للإيرانيين

براد شرمن – نائب الكونغرس الأمريكي
اتشرف أن أتحدث مرة أخرى هذا العام، قبل المؤتمرالعام الدولي لإيران حرة. لقد حدثت تطورات جديدة أساسية منذ أن أرسلت رسالة إلى هذا المؤتمر في العام الماضي  بينما واصل النظام تنفيذ عمليات الإعدام الواسعة وسجن الصحفيين وإيصال الوقود للتطرف في المنطقة. كان إيرانيون يقفون كل يوم ويقولون «كفى»! وعلى أي شخص يحتج في الشوارع أن يعلم أن الولايات المتحدة هي صديقهم. نضالكم هو نضالنا. ونحن نقف بجانبكم ضد نظام لا يهتم بحرية ورفاه شعبه. وأود أن أشكر السيدة رجوي لمواصلة دعمها للديمقراطية وحقوق المرأة والأقليات في إيران. مرة أخرى  أود أن أشكر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية على كونها أول منظمة تجلب انتباه العالم إلى برنامج إيران النووي في عام 2002. يجب أن تكون إيران المزدهرة إيران مسالمة ، حيث يتم ضمان حرية وحقوق الشعب الإيراني. أنتم تؤمنون بهذا المستقبل ، وأنا أؤمن بهذا المستقبل  وسنواصل العمل معًا لإيران علمانية وغير نووية وديمقراطية، حتى يتحقق هذا الهدف. أنا نائب الكونغرس الأمريكي « براد شيرمان» عن كاليفورنيا. مع جزيل الشكر

الدكتور رال روئيز- نائب الكونغرس الأمريكي
مرحباً  أنا الدكتوررال روئيز نائب عن منطقة 36 في كاليفورنيا. أتشرف بإرسال هذه الرسالة من دائرتي للانتخابات الذي يشارك هذا العام في المؤتمر الدولي لإيران حرة. اني أرحب  بتواصل المظاهرات في إيران التي تدعو الى ايران ديمقراطية حرة مبتنية على فصل الدين عن الدولة وغير النووية ووضع حد للنظام الدكتاتوري. يجب أن ندعم جذور الحركة السياسية في إيران لتحقيق هذا التغيير من خلال ضمان حصول المواطنين الإيرانيين على إمكانية الوصول غير المقيد إلى الإنترنت والتجمع الحر. في هذه العملية  آمل أن يتمكن الإيرانيون من تحقيق حريتهم ويمكنهم إنشاء إيران على أساس فصل الدين عن الدولة ، الديمقراطية وغير النووية. آمل أيضاً أن تنضم إيران إلى المجتمع الدولي في تنظيم حرية التجمع والصحافة والمساواة بين الرجل والمرأة والمساواة في الحقوق للأقليات العرقية والدينية.

جميز بزن  - نائب البرلمان الكندي عن حزب المحافظين و وزيرالدفاع  في دولة الظل
مرحباً ، أود أن أبعث بأحر تحياتي إلى جميع الذين يشاركون في المؤتمر العام  لإيران حرة  بباريس في فرنسا. إنها فرصة ممتازة لإظهار دعمنا للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ولتعزيز التزامنا بمستقبل حر وديمقراطي لإيران وشعبها.
هذا هو الوقت المناسب أيضاً لإدانة نظام خامنئي وروحاني الوحشي الذي يحكم إيران حالياً والانتهاكات الواسعة والمستمرة لحقوق الإنسان التي ترتكبها هذه الحكومة الدينية.
التغيير قادم من داخل إيران. وقد أظهر لنا المتظاهرون الإيرانيون الشجعان أن الإيرانيين لم يتخلوا عن النضال من أجل مستقبل أكثر إشراقاً لبلدهم. لا يمكن كسر هذه الروح وحب الحرية ، ولهذا أنا متأكد من أن الحرية ستنتصر وينهارالنظام الحالي الإستبدادي والشيطاني.
بعضنا في عالم حر مثل كندا، يجب أن نفعل كل ما في وسعنا لحماية حرية الشعب الإيراني والضغط على النظام. يجب على اولئك الذين يتم قمعهم بشدة في إيران أن يكون لهم صوت في جميع برلمانات العالم. في العام الماضي ، وافق البرلمان الكندي على قانون «سيرجي مينشكيتز» ، بدعم أنا والسيناتور «رينال أندريه تشاك». يضمن هذا القانون أنه لا يمكن استخدام كندا كملاذ آمن للسلطات الفاسدة وأولئك الذين ارتكبوا انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان ضد مواطنيهم.
في فبراير ، قدمت قائمة بأسماء أشخاص من إيران شاركوا شخصياً في مجزرة أكثر من 5000 سجين سياسي في عام 1988. و تشمل القائمة روحاني وخامنئي.
وأعلن عن دعمي لورقة عمل مريم رجوي بواقع عشرة بنود من جديد  وأريد من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بالإضافة إلى حلفائنا الآخرين الوقوف بأقوى موقف بجانب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وإحلال السلام والأمن والديمقراطية لإيران.
وسأشارككم فردا فردا في المؤتمربباريس ونظهردعمنا لإيران حرة تحترم يوم  قريب لحقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون.
اليزابت مي – نائبة البرلمان وزعيمة حزب الخضرالكندي
أريد أن أعلن الدعم الواضح من حزب الخضر الكندي لحقوق الإنسان  واحترام أفكار الديمقراطية والتغيير في إيران التي تعترف في نهاية المطاف بحقوق الإنسان  وتعترف بالحريات الديمقراطية  والانتقال إلى مجتمع حر وديمقراطي بمجتمع مدني سليم ومحترم. ولاسيما أمامنا طريق طويل  لكننا نقف إلى جانبكم ونعمل من أجل السلام والأمن للشعب الإيراني وجميع جيرانه.
روب اوليفونت – نائب البرلمان الكندي من الحزب الحاكم الليبرالي
أنا روب اوليفونت نائب «دان ولي ست»  في مدينة تورنتو بكندا. اصالة عن نفسي ونيابة عن افراد دائرة انتخابي أبعث تحياتي لاولئك الذين تجمعوا لضمان أن تبقى تطلعات الشعب الإيراني مسموعة. هذه الأهداف بسيطة: الديمقراطية ، الحرية ، حقوق الإنسان ، الحق في حرية التجمعات (حرية التعبير) الذي يمكننا نحن كشخص وإنسان أن نسمع هذه الأشياء ونفهمها من قبل حكومتنا. نلتقي اليوم في وقت عصيب ، في حين يواجه الشعب الإيراني اضطهادا مستمرا ومشاكل مستمرة. نفهم أن كندا تقف مع الشعب الإيراني لضمان احترام مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والكرامة وبناءها وتوسيعها.
أنا  أتمنى لكم أفضل التمنيات. أتمنى لك النجاح في جهودنا المشتركة للتأكد من أن العالم أفضل وأكثر أمناً وأكثر نجاحاً ، في حين أن إيران تزدهر تحت قيادة ديمقراطية.
دين اليسون-نائب البرلمان الكندي عن الحزب المحافظين
هناك في نهاية الأسبوع مؤتمرمهم بشأن مستقبل إيران.
أنتم جميعكم  موجودون هنا لأن  لديكم  رؤية ايجابية لبديل لإيران ومن شأن الشعب الايراني أن يفتخر بها - إيران ديمقراطية.
ما نراه الآن من الشعب الإيراني ، الذي رأيناه بالفعل منذ عقود مشاعرالغضب وإستياء بوجه النظام الحاكم.
الشعب الإيراني يدعو إلى التغيير المستمر نحو الديمقراطية.
شهدت إيران انتفاضات كبيرة منذ ديسمبر 2017 في أكثر من 140 مدينة.
يتحدث الشعب الإيراني عن نظام يمول الإرهاب في جميع أنحاء الشرق الأوسط وما وراءه.
إنهم يتحدثون ضد برنامج نووي يهدد الأمن الإقليمي ويتحدثون ضد القمع الذي يواجهونه كل يوم.
من غير المقبول تماما أن النظام الحاكم في إيران لا يزال يعذب مواطني إيران ويحرم المواطنين من إجراء انتخابات حرة ونزيهة ، ويستخدم موارده لبناء أسلحة الدمار الشامل.
يعمل الشعب الإيراني بجد لبناء أسس مستقبلية ولديه ديمقراطية نابضة بالحياة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات