728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 431 مدينة في إيران يتخطى 103 آلاف شخص

عدد ضحايا كورونا في 431 مدينة في إيران يتخطى 103 آلاف شخص
عدد ضحايا كورونا في 431 مدينة في إيران يتخطى 103 آلاف شخص

• وزير الصحة النظام: بدأ التهاب جديد في قم في اليومين الماضيين، لدينا اتجاه تصاعدي جديد في تبريز، وشهدنا زيادة في الدخول إلى المستشفيات في طهران منذ أمس واليوم، وأتمنى ألا يورطنا هذا الارتفاع الجديد في جهد مضن. (شبكة أخبار النظام 13 سبتمبر)
• وكيل وزارة الصحة: كان عدد حالات الراقدين لكل مائة ألف حالة حوالي 7.4، ووصل الآن إلى 9.3. وكان معدل الوفيات حوالي 13.2، ووصل الآن إلى 13.9 لكل مليون (شبكة أخبار النظام 13 سبتمبر)
• حسين قشلاقي عضو المجلس الأعلى للنظام الطبي: خطأ آخر يزيد من حالات الإصابة والوفيات هو إعادة فتح المدارس لأنها تنطوي على خطورة عالية، بينما كان عدم إعادة فتحها عاملا ضابطا في الحد من الموجة الثالثة من كورونا (وكالة أنباء مهر 14 سبتمبر)
• رئيس جهاز التمريض في همدان: إن مكافأة كورونا التي أثارت وسائل الإعلام ضجة كبيرة بشأنها لم تكن سوى إهانة للممرضات، بل إن العديد من زملائنا أعادوا هذا المبلغ لتزويد الناس بأدوات النظافة ومعدات الوقاية الشخصية (ايسنا 13سبتمبر)

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعد ظهر الاثنين 14 سبتمبر أن عدد ضحايا كورونا في 431 مدينة يزيد عن 103 آلاف.

بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات خراسان رضوي 7439، وفي خوزستان 6772، وفي أصفهان 4749، وفي قم 4685، وفي كيلان 4261، وفي سيستان وبلوجستان 3158، وفي البرز 2923، وفي فارس 2886، وفي كرمانشاه 2402، وفي كرمان 1645، وفي هرمزكان 1381، وفي سمنان 1351، وفي مركزي 1344، وفي بوشهر 1293، وفي أردبيل 1252، وفي زنجان 989، وفي إيلام 872، وفي كهكيلويه وبوير أحمد 704 أشخاص.

وعند إعادة فتح الجامعات كتب طالب لروحاني: «على ما يبدو عاد كل شيء إلى طبيعته في ظل الظروف الحمراء لكورونا.

أصبحت آبواب المدارس مفتوحة، والمكاتب الحكومية مفتوحة، والناس يعودون إلى العمل، وأنت الوحيد الذي حافظ على مسافة بينه وبين الناس.

كيف يجبر الرئيس ملايين الطلاب على المشاركة في المحاضرات في المدارس ولكنه نفسه لا يرغب في المشاركة باحتفال بداية العام الدراسي؟» (صحيفة وطن امروز، 14 سبتمبر).


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
14 سبتمبر (ايلول) 2020

المزيد من البيانات