728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 427 مدينة في إيران أكثر من 100 ألف و 500 شخص

عدد ضحايا كورونا في 427 مدينة في إيران أكثر من 100 ألف و 500 شخص
عدد ضحايا كورونا في 427 مدينة في إيران أكثر من 100 ألف و 500 شخص

معارضة واسعة لإعادة فتح المدارس والارتباك والتراجع الحتمي لقادة النظام الديني


لجنة الصحة في مجلس شورى النظام: التناقضات الكثيرة في تصريحات المسؤولين حول إعادة فتح المدارس أربكت العائلات بشكل كبير. يقول الآباء إن المسؤولين يتخذون قرارًا كل دقيقة وليس من الواضح ما يفكرون فيه (صحيفة همشهري 8 سبتمبر)

علي ربيعي: روحاني قال صراحة أنه لا إكراه على الذهاب إلى المدرسة. الحضور ليس إلزاميا ولكن المدارس مفتوحة
وزير التربية والتعليم: لا يحق لأي مدرسة حكومية أو خاصة مطالبة الطلاب بالالتحاق بالمدرسة (إيسنا 8 سبتمبر)

مينو محرز: نحن نشاهد فقط نتيجة القرارات الخاطئة! الطاقم الطبي أصبح مرهقًا ونفدت طاقتهم للعمل (موقع ألف 8 سبتمبر)

رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى مسيح دانشوري: إذا أصبح كورونا منتشرًا وأصبح عدد كبير من الأطفال بحاجة إلى دخول المستشفى، فليس لدينا سرير لهم (ايلنا 8 سبتمبر)

وطن امروز: تسبب الخوف من كورونا في ذهاب أقل من 10٪ من الطلاب إلى المدرسة في 2-3 أيام الماضية (صحيفة وطن امروز 8 سبتمبر)

جامعة الأهواز للعلوم الطبية: تزايد اتجاه انتشار المرض مرة أخرى منذ 24 أغسطس. من 28 أغسطس إلى 5 سبتمبر، ارتفع عدد المرضى الذين راجعوا المراكز الطبية من 700 إلى 1062 شخص (وكالة أنباء تسنيم لقوة القدس 7 سبتمبر)


أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الثلاثاء 8 سبتمبر، أن عدد ضحايا كورونا في 427 مدينة يزيد عن 100500.

وصل عدد الضحايا في كل من محافظات خراسان رضوي إلى 7214 شخصًا، وفي خوزستان إلى 6642 شخصًا، وفي أصفهان إلى 4589، وفي لرستان إلى 4447 شخصًا، وفي كيلان إلى 4137 شخصًا، وفي أذربيجان الشرقية إلى 2917، وفي ألبرز إلى 2851، وفي كلستان إلى 2848 شخصًا، وفي فارس إلى 2831 شخصًا، وفي أذربيجان الغربية إلى 2694، وفي خراسان الشمالية إلى 1619 شخصًا، وفي كرمان إلى 1610 شخصًا، وفي هرمزغان 1356 شخصًا، وفي مركزي إلى 1303 أشخاص، وفي يزد 1263 شخصًا، وفي بوشهر إلى 1261، وفي جهارمحال وبختياري إلى 712، وفي خراسان الجنوبية إلى 582 شخصًا.


مع تنامي معارضة الجمهور العام والخبراء وحتى وكلاء النظام لإعادة فتح المدارس، يصبح قادة نظام الملالي مرتبكين ويتراجعون على مضض خطوة بخطوة.

وأكد المتحدث باسم حكومة روحاني علي ربيعي أن "المعلومات الحكومية" كانت فيها اشكالات. وقال: «رئيس الجمهورية أعلن في ذلك الاجتماع بصراحة أنه لا إكراه في الذهاب إلى المدارس ولكن جميع خبراء التربية والتعليم لديهم حساسية أن تفتح المدارس...

بالطبع، يمكن أيضًا استخدام المرافق التعليمية لشبكة شاد عبر الانترنت، لكننا نؤكد مرة أخرى أن الالتحاق بالمدرسة ليس إلزاميًا، ولكن المدارس مفتوحة ... من الضروري الحفاظ على تواصل الطلاب مع المدارس، الآن إما حضوريًا أو افتراضيًا.» (إيسنا، 8 سبتمبر).



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
8 سبتمبر (ايلول) 2020

المزيد من البيانات