728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 410 مدن في إيران يتجاوز 99200 شخص

عدد ضحايا كورونا في 410 مدن في إيران يتجاوز 99200 شخص
عدد ضحايا كورونا في 410 مدن في إيران يتجاوز 99200 شخص

قلق عام من إعادة فتح المدارس يثير احتجاجات عناصر النظام

• رئيس منظمة النظام الطبي: السبب الحقيقي لفتح المدارس بشكل مفاجئ غير مكشوف للمواطنين. في حالات تفشي الأمراض المعدية، فإن أولى الأماكن التي يجب إغلاقها هي المدارس، وآخر الأماكن التي يتم فتحها هي المدارس. (شبكة أخبار النظام 5 سبتمبر)
• أخصائي العناية المركزة في مستشفى مسيح دانشوري: لا ينبغي فتح المدارس. لن نغفر أنفسنا إذا أصيب الطلاب بكورونا (وكالة أنباء مهر للأنباء 5سبتمبر)
• المتحدثة باسم لجنة الصحة في مجلس شورى النظام: عدم قدرة المدارس على التقيد الصارم بالبروتوكولات يمكن أن يعرض صحة الأطفال للخطر. يجب على الحكومة الامتناع عن اتخاذ قرارات متسرعة (عصر إيران 5 سبتمبر)
•وكالة مهر الحكومية للأنباء: كثير من الآباء مرتبكون بشأن إرسال أطفالهم إلى المدرسة من عدمه. من بين 270 ألف طالب في محافظة يزد، ما يقرب من نصفهم لم يحضروا قاعات الدرس اليوم

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر السبت، 5 سبتمبر، أن عدد ضحايا كورونا في 410 مدن في إيران يزيد عن 99200.

بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات خراسان رضوي 7074، وفي خوزستان 6612، ، وفي أصفهان 4500، وفي كيلان 4112، وفي أذربيجان الشرقية 2887، وفي كلستان 2823، وفي أذربيجان الغربية 2679، وفي كرمان 1586، وفي هرمزكان 1329، وفي قزوين 864، وفي كهيلويه وبوير أحمد 645.

مع تزايد القلق العام بشأن إعادة فتح المدارس واحتجاج العديد من مسؤولي النظام، قال روحاني المجرم اليوم عند إعادة افتتاح المدارس بخداع: «كل خطوة نتخذها فإن وسائل الإعلام الأجنبية التي تعمل ضد بلدنا وشعبنا ولا تريد أن تجري الأمور سلسة، تقدم ذريعة وقصة كل يوم في جميع المراحل ...

كان العدو يبحث عن ذريعة وأراد إغلاق إيران بهذه الذرائع ... وكان يتطلع إلى إحداث البلبلة في البلاد. .. وسائل الإعلام الأجنبية أرادت إغلاق كل شيء. بالطبع هم يواصلون القيام بذلك».

في غضون ذلك، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة التابعة للنظام، اليوم، أن عدد المحافظات في حالة الحمراء أو الإنذار ارتفع إلى 29 محافظة.

وقالت الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية مريم رجوي، أمس، إن إعادة فتح المدارس دون الضمانات الضرورية والكافية سيؤدي إلى موجة جديدة من تفشي كورونا وتضحية عدد كبير من طلابنا وأبنائنا.

خامنئي وروحاني، اللذان لا يريدان دفع تكاليف معالجة المشكلات بطريقة علمية ووفق آراء الخبراء، يرسلان الطلاب إلى مذبحة كورونا.
ونصحت السيدة رجوي أولياء أمور الطلاب، وخاصة الطلاب الصغار، بالتصرف بطريقة تقلل من خطر انتقال العدوى إليهم وأسر الطلاب إلى الصفر.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
5 سبتمبر (ايلول) 2020