728 x 90

عدد ضحايا كورونا في 403 مدن في إيران أكثر من 93900 شخص

عدد ضحايا كورونا في 403 مدن في إيران أكثر من 93900 شخص
عدد ضحايا كورونا في 403 مدن في إيران أكثر من 93900 شخص

• حق شناس، عضو مجلس مدينة طهران: تم تهديد الناس بعدم إعطاء إحصاءات حقيقية، ولهذا السبب رفعت استخبارات قوات الحرس شكوي ضدي. (اعتماد اونلاين 22 أغسطس)
• نمكي، وزير الصحة في النظام: قد يكون أمامنا خريف صعب لنرى كورونا والإنفلونزا بشكل متزامن (وكالة أنباء قوة القدس 23 أغسطس)
• حريرجي نائب وزير الصحة: خلال الستة أشهر الماضية 14٪ من المصابين بأمراض كورونا أصيبوا مرة أخرى (صحيفة جوان الناطقة باسم قوات الحرس 24 أغسطس)
• مينو محرز من لجنة مكافحة كورونا: هذا الخريف سيكون مختلفا وسنرى خليطا من فيروس كورونا والانفلونزا. يجب أن نعد أنفسنا لمزيد من المشاكل (إيرنا 24 أغسطس)
• جامعة جيرفت للعلوم الطبية: في الموجة الثانية وصل عدد الضحايا في جنوب محافظة كرمان إلى 8 حالات في اليوم. في حال عدم مراعاة البروتوكولات الصحية في إقامة مراسيم العزاء في شهر محرم، سنشهد الموجة الثالثة من كورونا قبل الخريف في هذه المنطقة (إيسنا 24 أغسطس)


أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الاثنين، 24 أغسطس أن عدد ضحايا كورونا في 403 مدن إيرانية تجاوز 93900 شخص.

بلغ عدد الضحايا في طهران 22885، وفي مازندران 4463، وفي أصفهان 4206، وفي كيلان 3921، وفي أذربيجان الشرقية 2759، وفي كلستان 2721، وفي همدان 2428، وفي كردستان 1874، وفي كرمان 1492، وفي خراسان الشمالية 1489، وفي سمنان 1198، وفي مركزي 1191 ، وفي بوشهر 1147، وفي إيلام 780، وفي خراسان الجنوبية 494.


وقال حق شناس، عضو مجلس المدينة بشأن إحصائية الضحايا: « كنا نرى، على سبيل المثال، نحن ندفن 120 إلى 130 شخصًا في مقبرة بهشت زهراء، ومن ثم فإن الإحصائيات التي تعلن عنها وزارة الصحة من جميع أنحاء البلاد تتساوى مع إحصائيات بهشت زهراء».

وأشار إلى أن استخبارات قوات الحرس رفعت شكوى ضده من متابعة الإحصائيات الحقيقية للضحايا، وردا على متابعته للإحصاءات الحقيقية من الجهة المختصة قال: «علمت أنه قالوا له إنك غير مسموح بإعطاء الإحصائيات.

وتعرض للتهديد.... وأخيراً وافق رئيس بلدية طهران على إرسال هذه الرسالة القصيرة إلى السيد الهاشمي الذي وضعها في مجموعة المجلس، ثم يكتب تحتها سري ... وجاءت رسالة من وزير الحكومة الموقر بعدم إثارة هذه القضايا علناً.، تابعوا في اجتماع خاص ... نسأل الله أن يصلح حال كل من يخونون في آرواح الناس وممتلكات الناس ومصالح الناس» (اعتماد اونلاين ، 22 آغسطس).

وقالت مينو محرز عضو لجنة مكافحة كورونا: «هذا الخريف سنشهد مزيجاً من فيروس كورونا والانفلونزا. في الوضع الحالي، لا ندري إطلاقا ماذا سيحدث للمجتمع في الخريف والشتاء.

يجب أن نعد أنفسنا لمزيد من المشاكل. كثير من حالات الحداد هذه لم تمتثل لتعليمات وزارة الصحة. حظرت وزارة الصحة نصب محطات توقف و المواكب والاستعراضات.

بينما أقيمت العديد من المواكب في المدينة ... أقيمت العديد من التجمعات في حداد مع حشود كبيرة. توجد رطوبة في البيئات المغلقة حيث يعمل التكييف، وهذه الرطوبة تزيد من معدل انتقال الفيروس. في مثل هذه الحالات، حتى لو كان الناس يرتدون أقنعة، فلا تزال هناك إمكانية لنقل الفيروس.

والأهم من ذلك، هناك فيروس في دموع العيون، ومن يبكون ويلمسون بأيديهم كل مكان هذا أمر خطير ويمكن أن ينقل الفيروس للآخرين» (إيرنا 24 أغسطس).


أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
24 أغسطس (آب) 2020

المزيد من البيانات