728 x 90

ظريف: سعود الفيصل رد علينا بأنه لا علاقة لكم بالعالم العربي

جواد ظريف وزير خارجية النظام الإيراني
جواد ظريف وزير خارجية النظام الإيراني

قال وزير خارجية نظام الملالي ظريف في مقابلة مع صحيفة اطلاعات للنظام الإيراني:

ما يمثله ترامب كان جزءًا مهمًا من المجتمع الأمريكي كان له حضور جاد ومتجذر للغاية، لكنه لم يستطع أبدًا الاستيلاء على مثل هذه السلطة في التسلسل الهرمي للحزب، وكان ترامب قادرًا على تحطيم ما يسمى بحواجز الحزب ودخول ساحة السياسة....

أعتقد أن ترامب كان ظاهرة، وليس شخصًا جاء وذهب. كان ظهور ظاهرة لا تنتهي بهذه السهولة .... إن حصول ترامب على 75 مليون صوت في الولايات المتحدة يظهر هذه الحقيقة.

وأضاف وزير خارجية النظام، أن ترامب يعتقد أن الجمهورية الإسلامية تنهار بسبب تحليل بولتون، الذي تأثر بالمعارضة الداعية لاسقاط النظام (مجاهدي خلق). في إحدى الحالات، تجاوز ترامب جميع الخطوط الحمراء للجمهورية الإسلامية بقتل قاسم سليماني.

قال جواد ظريف عن التغيرات التي طرأت على المشهد السياسي بعد وصول بايدن إلى السلطة والقرب من أوروبا والولايات المتحدة:

أشعر أن بايدن سيركز أكثر على الولايات المتحدة للعام أو العامين المقبلين. لأن التحدي الأكبر للولايات المتحدة الآن هو القضايا الداخلية. انطباعي أنه لا يدخل الساحة الخارجية إلا إذا اضطر إلى ذلك. كما أنه يتعامل مع القضايا الخارجية على وجه السرعة، بينما تسعى السياسة الخارجية إلى بناء تحالفات وتوافق عالمي.

وأضاف جواد ظريف: "أوروبا لم تتجرأ أبدًا على مواجهة ترامب، والشركات الأوروبية استمعت إلى حكومة الولايات المتحدة أكثر مما استمعت إليها".

بعد الصين وروسيا، يجب أن تكون أولوية بايدن تجاه أوروبا وإصلاح سياستها في القارة.

ليس من الواضح ما إذا كان نهج بايدن تجاه أوروبا يصب في مصلحة الجمهورية الإسلامية.

كما اعترف جواد ظريف بأن النظام قد تلقى صفعة من قبل الدول العربية في إدخال السفاح قاسم سليماني إلى المحادثات وقال: "باستشارة قاسم سليماني أبلغت وزير الخارجية السعودي الأسبق، سعود الفيصل، عام 2013 باستعداد طهران للحوار مع السعودية واذا تعتقدون أنني ليس لدي صلاحية تنفيذية فأننا مستعدون أن نجلس معكم بمشاركة قاسم سليماني حول العراق وسوريا والبحرين ولبنان واليمن، لكنه رد علينا بعد قليل بأنه لا علاقة لكم بالعالم العربي".