728 x 90

صورة تظهر آلام السوريين .. طفلة تنقذ أخاها الصغير وهي تحت الركام بإدلب

  • 7/25/2019
صورة تظهر آلام السوريين
صورة تظهر آلام السوريين

طفلة سورية صغيرة تجهد لإنقاذ أخيها الرضيع، وكلاهما عالقان بين ركام قصف طائرات النظام السوري ، في مدينة (أريحا) التابعة لمحافظة إدلب، فيما أبوهما يصرخ من أعلى الركام، عاجزاً عن فعل أي شيء.

بثّ نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي شريطا مصورا يوثق تدمير منازل المدنيين في مدينة أريحا جنوب إدلب، عقب قصف ميليشيا أسد الطائفية للمدينة بصواريخ الطيران الحربي.

وأظهر التسجيل طفلا صغيرا يستصرخ والده وهو على وشك السقوط من الطابق العلوي المنهار نتيجة القصف إلى الأسفل، غير أن الوالد لم يكن في وضعية تساعده على إنقاذه.

وفي هذه اللحظة المؤلمة ظهرت أخته الصغيرة، التي غطى الركام جميع أنحاء جسمها عدا رأسها وإحدى يديها، التي مدتها ممسكة بأخيها قبيل سقوطه إلى الأسفل.

وفيما يشبه المعجزة، خرجت الطفلة من بين الأنقاض، كما لو أنها فرقة إسعاف طفولية في مسرح دمى! لإنقاذ أخيها الرضيع الذي بدا معلقاً في قطعة حديد كانت جزءا من ركام البناء المدمّر، والأب يطلق صرخة عجز عن فعل أي شيء، أو صرخة رعب مما يمكن أن يحدث لطفليه، بين ركام القصف أو معاودة الغارة على المكان.

صورة أحدثت صدمة بالغة لدى كل من شاهدها، بحسب مواقع التواصل التي تناقلتها على نطاق واسع، علّق فيها الناشطون بألم شديد عن تفاصيل الصورة التي "أدمت" قلوبهم، خاصة حالة الرضيع المعلّق من ثوبه بحَديدة، حيث بدا الحديد، على قساوته وصَممه، أشبه بيد أمّ "من معدن" تعلَّقها الرضيع بانتظار أخته التي كانت قاب قوسين أو أدنى من مواجهة الموت الذي خرجت منه، لا لتحتفل بالحياة، بل لتمنحها لأخيها الرضيع، بحسب بعض تعليقات متألمة لا تزال تتوالى، صعقها المشهد.


وانتشرت على الموقع الاجتماعي الشهير، تويتر، صورة الطفلين وأبيهما المطلق صرخة بقي صداها أضعف من صوت انفجار الصواريخ التي دمرت المكان، فتتالت التعليقات الممزوجة بالألم والغضب والإحساس بالذهول، وبعضها قال إن السوريين يعيشون في مثل هذا القتل والدمار منذ سنوات، وما هي إلا صورة واحدة، من صور مجازر النظام السوري وحليفيه الرئيسيين، إيران وروسيا.

صورة تظهر آلام السوريين

صورة تظهر آلام السوريين

صورة تظهر آلام السوريين

مختارات

احدث الأخبار والمقالات