728 x 90

صحيفة "لوريان لوجور" اللبنانية: النظام الإيراني يتحول إلى نقطة ارتكاز لإبادة المنطقة برمتها

احتجاجات في بيروت
احتجاجات في بيروت

وصفت صحيفة "لوريان لوجور" الناطقة باللغة الفرنسية والصادرة في بيروت يوم الثلاثاء 20 يوليو 2021، في مقالها تدخلات نظام الملالي الإقليمية لتصدير الإرهاب والأصولية تحت مسمى "محور المقاومة" بأنه هو السبب في دفع المنطقة برمتها نحو الإبادة.

وكتبت صحيفة "لوريان لوجور" إن تمكين نظام الملالي في العراق وسوريا ولبنان خلال العقد الماضي جعل هذا النظام الفاشي يتوهم بأنه قادر على ربط طهران بالبحر الأبيض المتوسط ​​عبر بغداد ودمشق وبيروت. ويدعي قادة النظام الإيراني أنهم سوف يُحيون الإمبراطورية الإيرانية من جديد بالسيطرة على دول الشرق الأوسط الـ 4. بيد أن هذا الوهم لم يدم طويلًا، وأصبح "محور المقاومة" في طهران من الآن فصاعدا شبيهًا بنفق مظلم لا نهاية له. وتشهد إيران ولبنان أزمات كبرى هذه الأيام لدرجة أن المواطنين في البلدين محرومين من الكهرباء والمياه، وهذا خير شاهد على هذه الحقيقة".

ثم كتبت صحيفة "لوريان لوجور": إن هيمنة نظام الملالي لم تجلب الرخاء ولا الاستقرار فحسب، بل إنها أشبه إلى حد بعيد بظل أسود زاد من صعوبة المشاكل الرئيسية في المنطقة وجعل الخروج منها أمرًا مستحيلًا ... إلخ.".

ويفيد هذا التقرير أنه من غير المعروف ما هو المصير الآخر الذي ينتظر بعض البلدان، من قبيل لبنان وسوريا والعراق في السنوات المقبلة في حالة استمرار هيمنة النظام الإيراني على هذه البلدان ... إلخ.

وفي ختام مقال صحيفة "لوريان لوجور" حول تدخلات النظام الإيراني في بلدان المنطقة شبَّهت الصحيفة تدخل النظام الإيراني في شؤون الدول العربية الـ 3 في المنطقة وكذلك تدخله في شؤون اليمن بالسم الذي أربك النظام السياسي داخل هذه الدول وألحق أضرارًا بالغة بعلاقاتها مع الدول العربية الأخرى في المنطقة، وعلى وجه التحديد الدول العربية الخليجية لدرجة أنها تعرضت للعقوبات الأمريكية والهجمات الجوية الإسرائيلية نتيجة لتدخل إيران في العراق وسوريا ولبنان وتواجدها في هذه الدول.

وتساءلت الصحيفة المذكورة في هذا التقرير مشيرةً إلى وجود حزب الشيطان في لبنان واستمرار الجمود السياسي في هذا البلد، فضلًا عن الأزمات الأخرى التي يخلقها النظام الإيراني في الدول الأخرى في المنطقة: كيف يمكننا إعادة بناء الحكومة اللبنانية في حين أنه توجد داخل هذه الحكومة جماعة شبه عسكرية قوية مهيمنة منتمية لإيران؟ وكيف يمكننا إعادة سوريا إلى العالم العربي وإنفاق أموال دول الخليج العربي على إعادة إعمار سوريا في حين أن النظام الإيراني يواصل وجوده العسكري في سوريا؟

وفي الختام كتبت صحيفة "لوريان لوجور": إن استمرار الوضع القائم من شأنه أن يؤدي إلى الحرب وإراقة الدماء في ظل عدم القيام بتغييرات أساسية.