728 x 90

مدينة شهركرد تنهض أيضا!

مدينة شهركرد تنهض أيضا!
مدينة شهركرد تنهض أيضا!

كان خامنئي مرتبكًا ومتخبطًا بسبب الضربة الشديدة للانتفاضة الضخمة لأبناء أصفهان. وكانت تقارير حكامها في يزد وخوزستان وجهارمحال وبختياري وأصفهان تؤكد أن كارثة المياه هي عميقة الجذور لدرجة أن عليه انتظار انتفاضات واحدة تلو الأخرى في محافظات أخرى.

تحقق هذا الكابوس بعد 48 ساعة فقط ، حيث نهض يوم الأحد 21 نوفمبر أبناء شهركرد ، المتعطشين للمطالبة بحصتهم المائية وحق الحياة.

ومع تشكيل مركز الانتفاضة ، تدفق المواطنون الناقمون من مدن أخرى في محافظة جهارمحال وبختياري إلى مركز المحافظة "شهر كرد" وتحرك حشد كبير في الشوارع بعد وقت قصير.

وسرعان ما رفعت شعارات "بختياري يموت لن يقبل الإذلال" و "المسؤولين عديمي الضمير حولوا المياه إلى مصدر للنهب" احتجاج الشعب من مطلب نقابي إلى سياسي وأظهرت أن الناس يتحدثون عن النظام الناهب برمته حيث قادته ومسؤولوه يعملون على نهب المياه وسلب حياة الشعب الإيراني. كما هتف اهالي شهركرد "المطلوب دعم محافظتي لرستان وخوزستان!" ودعوا المحافظات الأخرى إلى الدعم والنهوض.

الموضوع الذي ينتظره النظام في كل الأوقات ويتذكر جيدا الضربة الشديدة التي تلقاها قبل 4 أشهر من انتفاضة أهل خوزستان.

في هذه الأشهر الأربعة على وجه الخصوص ، لم يتم حل أي من أسباب الانتفاضة فحسب ، بل أصبح الوضع أكثر خطورة ، وفقًا لمسؤولين حكوميين ووسائل إعلام.

أثناء انتفاضة أهل شهر كرد ، حاول النظام حرفها بخدعة وأرسل امرأتين من الباسيج على متن سيارة لتدعيا أن أهالي شهركرد كانوا دائمًا من أتباع ولاية الفقيه!

لكن الصيحات الغاضبة والصراخ الموحد للشعب أفسد الحيلة على خامنئي نفسه. بالضبط نفس المشهد الذي حدث في أصفهان يوم الجمعة وأظهر أنه في كل مكان في إيران ، عند ذكر اسم ولاية الفقيه ، لا يوجد رد فعل سوى الصراخ والتعبير عن الكراهية.

الوضع يعود إلى الحالة الثورية التي تسود إيران بكل ربوعها. القدرة التفجيرية عالية لدرجة أن أي موضوع يتحول بسرعة إلى انتفاضة. المياه ، الأسعار المرتفعة ، الكهرباء ، البيئة ، المتأخرات ، النهب ، إلخ.

كما حذر خامنئي سابقاً: "لدينا صدوع داخل البلاد ... إذا تم تفعيل هذه الصدوع ، فسيحدث زلزال!" (حزیران 2016).

الآن وبعد 43 عاما من القمع والنهب ، تظهر العلامات والأعراض أن "الصدوع" قد نشطت. إن جدلية المجتمع الثوري ومقتضيات الظروف المتفجرة تقول أيضًا أن المزيد من الانتفاضات باتت وشيكة في مدن ومحافظات أخرى.

سلسلة من الانتفاضات، مهما حاول النظام احتواءها وقمعها، تستأنف في مكان آخر ؛ وأصبحت الفواصل الزمنية عن بعضها البعض أقصر ، وتحمل المزيد من العمق والراديكالية، وعند نقطة واحدة، بمساعدة مراكز الانتفاضة، وصلوا إلى مرحلة ثورة جماهيرية كبيرة، مع مئات وآلاف من مراكز الثورة والانتفاضة، و هو الزلزال نفسه الذي يخشاه خامنئي.

كما أكد زعيم المقاومة مسعود رجوي في رسالة موجهة إلى أهالي شهركرد: "المنتفضون ینهضون في جميع أنحاء إيران من أجل الماء والحرية. ... عطش الشعب الإيراني سیلقی الجواب من خلال الانتفاضة وإسقاط النظام. حان الوقت للنهوض!"