728 x 90

سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها

  • 1/18/2019
سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها
سياسة المساومة الکارثية مع الملالي لابد من تعويضها

بقلم:فلاح هادي الجنابي

التصريحات الجديدة التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في القاهرة وأعلن فيها بأن أمريكا لا تعود تحمي الملالي الحاكمين في إيران و"نحن التحقنا بالشعب الإيراني الذي يطالب بالحرية والمحاسبة"، نزل نزول الصاعقة على رٶوس ملالي الدجل والشعوذة في طهران خصوصا وإنهم قد إعتمدوا منذ تأسيس نظامهم اللاإنساني على الموقف الامريکي الداعم لهم ضمنيا ولاسيما من خلال سياسة المهادنة والمماشاة التي أثبتت الايام من إنها لم تکن سياسة فاشلة وغير مجدية فقط وإنما قد ألحقت أيضا الضرر بنضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وبشعوب المنطقة والعالم.

الولايات المتحدة الامريکية وبعد أن أدرکت عقم سياسة المماشاة وإنها کانت في صالح الملالي الدمويين فقط، فإن مبادرتها لتغيير هذه السياسة وإستبدالها بسياسة مٶيدة وداعمة لنضال الشعب الايراني من أجل الحرية، خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح ولکن يجب أن تلحقها خطوات أخرى لکي يتم تعويض الاخطاء الامريکية بهذا الصدد کما لکي يجري تعويض الاضرار الفاحشة التي نجمت عن الفترة الزمنية الطويلة التي کان الملالي يتنعمون في ظل هذه السياسة غير الحکيمة.

المقاومة الايرانية التي دعت منذ عام 1981، الى مقاطعة الدكتاتورية الدينية تسليحيا ونفطيا، والابتعاد عنه فإن هذه الخطوة الامريکية يجب تعميقها وترسيخها وتقويتها لکي تتخذ الاتجاه والسياق الصحيح المرجو والمٶمل لها، وإن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية قد أماطت اللثام عن خطوة بالغة الضرورة لابد لأمريکا من القيام بها عندما غردت قائلة:" الاعتراف بـ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، البديل الديمقراطي للدكتاتورية الدينية والإرهابية، ضرورة التعويض وإنهاء سياسة المساومة الكارثية التي استمرت على مدى أربعة عقود مضت. النظام الذي هو محطم الرقم القياسي في الإعدام، يعرف لغة الحزم والقوة فقط"، وأردفت في تغريدتها"إذ أرحب بابتعاد أمريكا عن السياسات التي كان الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية أول ضحاياها، أؤكد أن الحل الحازم للخلاص من الفاشية الدينية، هو تغيير هذا النظام غير الشرعي على يد الشعب الإيراني و المقاومة الإيرانية"، ولاريب من إن الولايات المتحدة الامريکية إذا أرادت ضمان نجاح سياساتها المتخذة ضد نظام الملالي فلاب لها بأن تشفعها بتإييد نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير وضرورة أن تعترف بالمقاومة الايرانية کبديل ديمقراطي قائم لهذا النظام.

الولايات المتحدة الامريکية وطوال العقود الاربعة المنصرمة إتبعت سياسة خاطئة جدا وأخطأت بحق الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وإن الکرة الان في ملعبها لکي تقوم بتصحيح هذا الخطأ الکبير کما يجب.

الحوار المتمدن

مختارات

احدث الأخبار والمقالات