728 x 90

ريموند تانتر: انتهاك حقوق الإنسان من قبل نظام الملالي

  • 8/21/2019
مجزرة 30 ألف سجين سياسي
مجزرة 30 ألف سجين سياسي

تناول البروفيسور ريموند تانتر عضو سابق لمجلس الأمن القومي الأمريكي في مقال نشره نيوز مكس، جرائم نظام الملالي ضد الشعب بما في ذلك مجزرة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988.

وكتب تانتر:

وفق تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الصادر في 19 سبتمبر 2017 بشأن الإرهاب «ظل النظام الإيراني الدولة الرائدة في العالم في رعاية الإرهاب وحافظ على أنشطته المتعلقة بالإرهاب وزعزعة الاستقرار من خلال قوة القدس التابعة لقوات الحرس وجماعة حزب الله الإرهابية التي تتخذ من لبنان مقراً لها.

في الواقع ، فإن النظام الإيراني هو واحد من المحطمين الرقم القياسي في العالم في انتهاكات حقوق الإنسان.

ووضع النظام خططا لإجراءاته المزعزعة للاستقرار.
أرسل منتظري (خليفة خميني) رسائل إلى خميني، أشار فيه إلى الآلاف من عمليات الإعدام في غضون أيام قليلة في يوليو / تموز 1988، وفقًا لمنظمة العفو الدولية.

في ديسمبر / كانون الأول 1988، أمر خميني، بإعدام السجناء بأعداد كبيرة، وفقًا لمنظمة العفو الدولية. غالبية القتلى ينتمون إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، لكن آخرين كانوا ينتمون إلى منظمات حزبية إيرانية مختلفة.

عندما سئل عن عمليات الإعدام الجماعية لعام 1988 وعن الإبادة الجماعية، قال مصطفى بور محمدي (وزير العدل السابق) إن النظام كان في حالة حرب ولا ينبغي لأحد أن يتوقع منه اتباع الإجراءات القانونية والنظر في حقوق المواطن وحقوق الإنسان في وقت الحرب.

في وقت سابق، كان بور محمدي قد وصف قرارات «لجان الموت» بأنها «أوامر الله»، مؤكدًا أنه كان فخوراً بتنفيذ الحكم، وفقا للعفو الدولية.

وقال نيوز مكس: عمل البروفيسور ريموند تانتر كعضو بارز في مكتب الشرق الأوسط لموظفي مجلس الأمن القومي في إدارة ريغان بوش، والممثل الشخصي لوزير الدفاع في محادثات الأمن الدولي والحد من الأسلحة في أوروبا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات