728 x 90

روحاني، يلتقي ظريف لجبر خاطره واستجداء التفاوض؛ واستخدام كلمة التفاوض 40 مرة

  • 8/8/2019
روحاني، يلتقي ظريف
روحاني، يلتقي ظريف

دعا روحاني، الذي ذهب إلى مقر عمل ظريف في 6 أغسطس، لغرض جبر خاطره المكسور، داعيًا نفسه وظريف مرارًا وتكرارًا إلى مفاوضات افتراضية مع الولايات المتحدة متسائلا: تفرضون عقوبات على وزير خارجية إيران، كيف نتفاوض!

وطلب من الولايات المتحدة رفع العقوبات، مضيفًا: «الآن يريد العودة إلى الاتفاق النووي أو لا؛ فهو يعرف نفسه، لا علاقة لنا به!»


وأكد روحاني المخادع:
حسنًا، لقد جاءوا وقالوا إننا مستعدون دون قيد أو شرط للتفاوض، ثم جاؤوا بعد أيام قليلة وفرضوا عقوبات على القائد المعظم، فكيف نتفاوض إذن! أنت تعرف دستورنا، تعرف قانون بلادنا، تعرف كيف يمكن أن نفعل عملًا مهمًا دون موافقة القائد المعظم وأخذ رأيه، وأنتم قلتم، لن نتفاوض الآن. دعنا نتجاوز هذا الخطأ الكبير الذي ارتكبتموه. جئتم مرة أخرى وقلتم إننا نريد التفاوض، حسنا، نريد التفاوض، ولكن كيف نتفاوض وأنتم تفرضون عقوبات على وزير الخارجية الإيراني! قلنا هذا بالطبع عدة مرات، ونؤكد الآن أن جمهورية إيران الإسلامية مستعدة للتفاوض، ومستعدة للحوار وإذا كانت الولايات المتحدة تريد حقًا التفاوض فعليها رفع العقوبات كلها أولاً ، أن تريد أن تعود إلى الاتفاق النووي أو لا فهذا يخصها لا علاقة لنا بذلك. ولكن عليهم أن يرفعوا العقوبات كلها.

لقاء قاسم سليماني وظريف
استمرارًا للقاءات الداخلية التي رتبها النظام لوزير خارجيته التي فرضت عليه العقوبات، ذهب قائد قوة القدس الإرهابية قاسم سليماني إلى مقر وزارة الخارجية صباح يوم الثلاثاء لجبر خاطر ظريف وقدم تهنئته على العقوبات التي فرضت عليه!
وفقًا لوكالة أنباء قوة القدس الإرهابية، أضاف الحرسي قاسم سليماني: «أهنئك على كونك أصبحت مغضوبا عليه بسبب انتسابك لـ (الولي الفقيه).

هجوم شريعة مداري على روحاني وظريف
بعد اجتماع ظريف يوم الاثنين مع وسائل الإعلام الحكومية هاجم حسين شريعتمداري، ممثل خامنئي في كيهان، ظريف وروحاني وكتب: «يجب محاسبة روحاني وظريف على العديد من الامكانيات والفرص الكثيرة التي ضيعوها خلال سنوات عديدة من المفاوضات النووية».