728 x 90

رسالة ديفيد كلارينفال زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الليبرالي البلجيكي الحاكم إلى رئيس الوزراء البلجيكي

  • 7/23/2018
ديفيد كلارينفال
ديفيد كلارينفال

في رسالة موجهة إلى رئيس الوزراء البلجيكي حث ديفيد كلارينفال زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الليبرالي الحاكم، بلجيكا على استخدام أفضل ما في وسعها لاعتقال دبلوماسي تم القبض عليه في ألمانيا بتهمة مخطط لتفجير في المؤتمرالسنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس. بلجيكا يجب إعادته للتحقيقات والمحاكمة. فيمايلي نص الرسالة:

السيد شارل ميشل رئيس الوزراء البلجيكي

من خلال هذه الرسالة اسمحوا لي أولاً وقبل كل شيء أن أبعث إليكم نيابة عن أصدقائي في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بتقديم أخلص الشكرمنكم ومن أجهزتنا الأمنية للمساعدة لإحباط هجوم تفجيري واسع النطاق كان من المقرر أن يستهدف المؤتمر للمعارضة الإيرانية في باريس.

كنت من بين المتحدثين في هذا المؤتمر الذي احتضن عشرات الآلاف من مناصري التغييرالديمقراطي في إيران إلى جانب العديد من السياسيين الأوروبيين والأمريكيين.

علمنا من خلال الصحافة أن دبلوماسيًا من سفارة النظام الإيراني في فيينا «أسد الله أسدي» اعتقل أثناء الهجوم في ألمانيا وطلبت بلجيكا تسليمه لإجراء تحقيقات.

(حذرت المقاومة الإيرانية من أن) النظام الإيراني يحاول منع تطبيق العدالة من خلال فرض الضغط على الحكومة الألمانية ويحاول إعادة دبلوماسيه إلى النمسا بدلاً من تسليمه إلى النظام القضائي البلجيكي.

وتُظهر المعلومات الموثوقة المقدمة أن طهران تعتمد على اتصالاتها في مستوى عال في فيينا وبرلين لنقل دبلوماسيها إلى النمسا حيث ستسهّل عليه عودته إلى إيران، وبالتالي الهروب من العدالة.

بصرف النظر عن وجهة نظرالمتخصصين القضائيين لا تنطبق الحصانة الدبلوماسية لأسدي. لأن الجريمة التي اتُهم بها لم تُرتكب في بلد يتمتع فيه بالحصانة الدبلوماسية، وأن اعتقاله كان قد حدث خارج النمسا.

أنا قلق من أن النظام يمكن أن ينفلت باستخدام الضغط والرعب من العدالة البلجيكية.

أنا أعتمد على ذكاوتك الخاصة لاتخاذ خطوات لضمان عدم المساس بسيادة القانون وتحقيق العدالة تحت أي ظرف من الظروف وأن الدبلوماسي المعتقل سيتم تسليمه إلى المحكمة البلجيكية في أقرب وقت ممكن.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات