728 x 90

رسالة تضامنية السيناتور الأقدم روبرت منندز بشأن المؤتمر العام للمقاومة الإيرانية في باريس

  • 6/29/2018
السناتور ان روبرت منندز وجون بوزمن والنائبان في الكونغرس الامريكي القاضي تد بو وستيف كوهن
السناتور ان روبرت منندز وجون بوزمن والنائبان في الكونغرس الامريكي القاضي تد بو وستيف كوهن

وجه السيناتورات الأميركان رسائل دعما للمؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس. وأبدى كل من السيناتور الأقدم روبرت منندز رئيس لجنة الديمقرطايين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي والسيناتور جون بوزمن تضامنهما مع المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس من خلال رسائل تضامنية.

السيناتور روبرت منندز، رئيس الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي

إنكم تظهرون يوميا ما يعاني منه الإيرانيون من مشكلات مختفية في ظل نظام قمعي وهمجي وأنا أشاطر آراءكم في المطالبة بمستقبل مشرق لإيران حيث يعيش فيه الإيرانيون دون خوف وينعمون بحكومة تمثل بشكل رائع إرادة المواطنين الإيرانيين وتحترم حقوق الإنسان وتتعهد بتطبيق القانون. ويبحث مسؤولو النظام الإيراني عن مد موطئ قدمهم في سوريا والعراق ونحن على علم أن حزب‌الله يثير الخلافات في المنطقة بأسرها.

ويعتمد النظام المجرم لبشار الأسد في سوريا على طهران من أجل بقائه. وبينما يواصل النظام الإيراني تمويل الإرهابيين وتسليحهم وتزويدهم بالمصادر في المنطقة، يعاني الشعب الإيراني من نظام ظالم دون أي احترام لأدنى نسبة لحقوق الإنسان وأي استثمار اقتصادي في النظام الترفيهي. وكانت نشاطاتكم حيوية خلال العام الماضي عندما قدمت مشروع لائحة من قبل الحزبين عام 2017 حيث حاسبت النظام الإيراني بشأن نشاطاته المزعزعة. ولم تحمل لائحتنا النظام الإيراني مسؤولية الإنتاج المتواصل للصواريخ الباليستية واستمرار دعمه للإرهاب فحسب وإنما تتضمن قضية حقوق الإنسان وانتهاك العقوبة التسليحية. وأشكركم على عقد هذا المؤتمر لإيصال صوتكم. ونحن ندعم العدالة وحقوق الإنسان والسلام والأمن وأعلى من الكل حقوق جميع الإيرانيين في الحرية.

السيناتور جون بوزمن من مجلس الشيوخ الأميركي

وجه السيناتو جون بوزمن عضو آخر في مجلس الشيوخ الأميركي رسالة تضامنيا مع المؤتمر العام للمقاومة في باريس أعلن فيها: إنني مستاء تجاه زيادة نسبة انتهاك حقوق الإنسان في إيران وتهديد المواطنين بالإعدام بشكل مستمر من قبل النظام الحاكم في إيران. وتدعم الولايات المتحدة الشعب الإيراني ومطلبه لإقامة حكومة تحررية قائمة على احترام الحقوق الأساسية والحريات. كما أتعهد وألتزم بمنع النظام الإيراني من إنتاج برنامج الأسلحة النووية. إن قضيتكم رائعة ومن المهم جدا أن نواصل الحوار بشأن هذه القضايا. أتمنى أن يكون المؤتمر مكللا بالنجاح داعيا لكم التوفيق.

رسالة تضامنية لرئيس اللجنة الفرعية للإرهاب في الكونغرس الأميركي تد بو بشأن المؤتمر السنوي العام مع المقاومة الإيرانية في باريس

السيدة رجوي بمثابة بطلة لكثيرين منهم بناتي وأحفادي

القاضي تد بو ـ رئيس اللجنة الفرعية للإرهاب في الكونغرس الأميركي

تزودت بمعنويات قوية من خلال دوافعكم وحماسكم. نحن نعيش مرحلة تأريخية في إيران. ولا يزال أصدقاؤكم وعوائلكم في إيران يناضلون في الشوارع للحصول على حقهم. إن التغيير لإيران على الأبواب. وأنا أقول للملالي مرة أخرى أن التغيير لإيران على الأبواب. ولن يوقف الاغتصاب والاعتقال والقتل الهمجي ضد الشعب الإيراني من قبل الملالي، تظاهرات المواطنين ضد هذا النظام اللاشرعي. ويحتل النظام الإيراني المكانة الأولى في العالم من حيث الإرهاب. ويرسل مليارات الدولارات إلى سوريا واليمن ويدعم ويمول عملاءه في لبنان والعراق والبحرين وغزة وأميركا الجنوبية لإشعال الحرب. ويسرق من المواطنين الإيرانيين بحيث أنهم وإذا ما اجترأوا على أن ينبسوا ببنت شفة، فيرد عليهم بالقوة والعنف. وهذا النظام يخوض حربا ضد شعبه. بصفتي قاضيا سابقا، أعتبر هذا النظام مجرما مرتكبا جريمة الحرب. جريمة الحرب ضد الشعب الإيراني. وتناضل منظمة مجاهدي خلق منذ سنوات في الخط الأمامي لطرد هذا النظام المثير للكراهية. والسيدة رجوي، إنك بمثابة بطلة لكثيرين منهم بناتي وأحفادي من بنتي وأنا أفتخر بالوقوف بجانبكم. وهدف إقامة الحرية في إيران على الأبواب ولن يصمت، ولقد واجهنا نحن معا تحديات عديدة. إنكم قدمتم ضحايا عديدين من أجل الحرية. وإنكم أكدتم على الحقيقة وكشفتم عن النظام لشراسته، نظام الإرهاب والأنذال. وسجن هذا النظام أصدقاءكم وأفراد عوائلكم وعذبهم بل أعدمهم. وتم إرغامكم على مغادرة بيوتكم والإقامة في مخيمات بالعراق والمنطقة. غير أنكم وقفتم وقفة الشجعان بكل بسالة. غير أن نضالكم لم ينته بعد لأن النضال من أجل الحرية في إيران لم ينته. ويعتبر نظام طهران تهديدا للسلام العالمي ولا بد من إيقافه. وتنتصر الديمقراطية والعدالة في نهاية المطاف. ارفعوا رؤوسكم وتذكروا أنكم وقفتم بجانب الحق في التأريخ. ويتصفح التأريخ، وليست أرض إيران، هذه الأرض التأريخية للفرس تعود للملالي بل تتعلق بكم، إنها أرضكم وبلادكم ووطنكم حيث سرقها منكم الملالي. استعيدوها من السارقين في إيران. استعيدوها لأن الحرية تستحق النضال من أجلها. لا تستسلموا ولا تتعبوا. ولن يخمد نبراس الحرية. وأنا أقف بجانبكم بكل فخر ويأتي يوم، في القريب العاجل أن نستعرض فيه في شوارع طهران الحرة كتفا على كتف، وسوف يحدث ذلك.

ستيف كوهن ـ نائب في الكونغرس الأميركي

أوجه سلامي لجميع أصدقائي في مؤتمر إيران الحرة، وأنا من الحماة القدماء للشعب الإيراني من أجل إيران حرة. إني نائب رئيس لجنة القانون وحقوق الإنسان والديمقراطية في الكونغرس ولذلك وبجانب بقية الأسباب أفتخر أن أحييكم اليوم. وأنا أدعم بشدة إيران حرة وديمقراطية قائمة على فصل الدين عن الدولة وإيران غير نووية. ويستحق الشعب الإيراني حكومة تحترم الحقوق الأساسية والحرية كحرية التعبير والاجتماع والمساواة بين الجنسين والأديان. وتلهمني وباقي أعضاء الكونغرس شجاعتكم وأنا أقف بجانبكم متمنيا اللقاء في إيران حرة، وشكرا.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات