728 x 90

خامنئي يحتاج أكثر من أي شخص آخر لمواصلة الجريمة والهجمات بالقنابل والصواريخ في حرب غزة

الهجمات الإسرائيلية على غزة
الهجمات الإسرائيلية على غزة

يتم تحديث هذا الخبر

تدعو المقاومة الإيرانية مجلس الأمن والمجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لوقف القتل وإيذاء الأبرياء.

إن نظام الملالي المحرض على الحرب عدو فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية والشعب الفلسطيني هو الطرف الوحيد المستفيد من قتل الأبرياء وإطلاق الصواريخ وقصف أهل غزة، وتصعيد الحرب نهاية شهر رمضان وعيد الفطر للتغطية على أزماته.

ونقلت رويترز اليوم الأحد عن مسؤولون في قطاع الصحة في غزة قولهم إن ضربات جوية إسرائيلية قتلت 26 فلسطينيا ، بينهم ثمانية أطفال ، في ساعة مبكرة من صباح الأحد ، وأطلقت صواريخ على إسرائيل فيما امتدت الأعمال القتالية إلى اليوم السابع.

وقال مسؤولون في قطاع الصحة إن الهجمات التي وقعت قبل الفجر في وسط مدينة غزة رفعت عدد القتلى في غزة إلى 174 ، بينهم 47 طفلا.

وأعلنت إسرائيل عن مقتل عشرة أشخاص بينهم طفلان.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق يوم الأحد لمناقشة أسوأ اندلاع للعنف الإسرائيلي الفلسطيني منذ سنوات. وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان يوم السبت إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ذكّر جميع الأطراف بأن "أي استهداف عشوائي للمدنيين والإعلام ينتهك القانون الدولي ويجب تجنبه بأي ثمن".

موقع البيت الأبيض (15مايو)- أجرى الرئيس الأمريكي جو بايدن محادثة هاتفية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول التوترات الحالية وأعرب الجانبان عن رغبتهما المشتركة في أن تكون القدس مكانًا للتعايش السلمي بين الناس من جميع الأديان. وشدد الرئيس بايدن وعباس على الانخراط الدبلوماسي الامريكي في الصراع الدائر ".

وأضاف البيت الأبيض: "إنهم يشاركونهم قلقهم المشترك من أن المدنيين الأبرياء، بمن فيهم الأطفال، فقدوا أرواحهم في أعمال العنف المستمرة". وأعرب الرئيس بايدن عن دعمه لخطوات تمكّن الشعب الفلسطيني من التمتع بالكرامة والأمن والحرية والفرص الاقتصادية التي يستحقها. وفي هذا الصدد، سلط الضوء على القرار الأمريكي الأخير باستئناف المساعدات للشعب الفلسطيني، بما في ذلك المساعدات الاقتصادية والإنسانية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. كما أكد الرئيس الأمريكي التزامه الراسخ بالحل التفاوضي القائم على دولتين باعتباره أفضل طريقة للتوصل إلى حل عادل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

كتبت صحيفة نيويورك تايمز في 15 مايو أنه مع تكثيف الصراع في غزة وتكثيف الجهود الدبلوماسية العالمية لإنهاء واحدة من أكثر الأعمال العدائية خطورة، كانت هناك مؤشرات على مطالبة حماس والمسؤولين الإسرائيليين بوقف إطلاق النار. لكن هذه المرة، العنف، الذي يتقدم بمعدل مذهل مقارنة بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني السابق، يخلق وضعا جديدا ومختلفا تماما في المجتمع الإسرائيلي، يهدده بأشكال لم يسبق لها مثيل.

وأضافت نيويورك تايمز: "حتى مساء الجمعة، واجهت إسرائيل مظاهرات غاضبة في 60 موقعا على الأقل في أنحاء الضفة الغربية ومظاهرات جديدة على الحدود الأردنية اللبنانية. هذا بالإضافة إلى عنف الشارع بين العرب واليهود الذين يعيشون في إسرائيل نفسها.

أفاد الطب الشرعي في فلسطين يوم السبت أن الهجمات الإسرائيلية على غزة في الساعات الأولى من يوم السبت خلفت 12 قتيلا على الأقل، معظمهم من الأطفال. وقدرت رويترز عدد القتلى في تفجير صباح السبت بـ 15.

يوم الجمعة، اليوم الخامس من الصراع، واصلت حماس إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية. أطلقت حماس 2300 صاروخ على إسرائيل حتى الآن.

أفادت وكالة أسوشيتد برس في 15 مايو أن 139 شخصًا على الأقل، من بينهم 39 طفلاً و 22 امرأة، قُتلوا في الهجمات الإسرائيلية على غزة. جرح 950 شخصا حتى الآن في غزة

وارتفع عدد القتلى في إسرائيل إلى 10 بينهم طفل في الخامسة من عمره. أصيب 560 شخصا في إسرائيل.