728 x 90

خاص.. شهادة موجكان كوكبي عن التعذيب في سجون النظام الإيراني

  • 1/14/2019

فيما يلي مقابلة خاصة إحدى النساء من عضوات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مع موقع المنظمة بشأن التعذيب في أقبية سجون نظام ولاية الفقيه:

موجكان كوكبي:

عندما كنت في الرابعة عشرة من عمري في عام 1981 ، اعتقلوني مرتزقة الخميني الإجراميون ، وأخذوني على الفور إلى السجن.

ثم ، بعد ما انهالوا عليّ بالضرب المبرح ، ألقوا بي في مستودع مليء بالفئران والخنافس وأنواع مختلفة من الحشرات المؤذية.

وقال الحرس المجرمون أنفسهم: "نحن نلقي بكم في المستودع لنرى هل شباب المنظمة الذين يدعون المقاومة ! هل سيقاومون حتى الصباح ؟!".

بعد ذلك ، قادوني إلى الضرب بالسوط ، وكان كل 5 ضربات يستبدل الحرس بالأخر لجعل الضربات أكثر قوة، وذلك بهدف تحطيم معنوياتي.

حتى أنه من شدة الضربات لم أستطع المشي لمدة 6 أشهر ، فقدت البصر والسمع في الساعات الـ 48 الأولى فلا أرى ولا اسمع شيئا .

وبعد يومين ، تمكنت من الرؤية والسمع بشكل ضعيف ، وقد جاءني المحقق الإجرامي الأقدم الذي كان اسمه ” برخورداري” ، وقال لي إنني أتلذذ عندما أرى الدم هكذا يتدفق من جسدك.

كان هؤلاء المجرمون قد عينوا لنا حصة من التعذيب لكل يوم ، وفي نفس الحالة التي نتعرض فيها للضرب بالسوط ، أخذوا يتقاذفوننا بينهم ككرة وأشبعونا ضربا وإهانة ، وسحبونا من شعرنا ورموا بنا من هذا الجانب من الجدار الى الجانب الآخر .

كنت قد رأيت مشاهد الإعدام ، منها الأخت التي كانت تسمى ”زري” ، وللأسف ، لم أكن أعرف اسمها الأخير ، لأننا كنا نعرف فقط عن اسمها الذي عرفته لنا وهو اسم زري .

وبينما كانت حاملاً، أمر المرتزقة الإجراميون باستخدام سلاح كلاشينكوف الذي يمزق الجسد بطلقاته ، وفتحوا النار على بطنها ، وقد مزقوا بطلقات السلاح الطفل الذي لم يولد بعد ، وهذه الأخت قد استشهدت أيضاً.

هذا في الواقع جانب لما رأيته من تعرض النساء المجاهدات للتعذيب في سجون نظام الخميني.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات