728 x 90

حالة التأهب القصوى لشرطة طهران خوفًا من الاحتجاجات في شهر محرّم

  • 9/10/2018
حالة التأهب القصوى لشرطة طهران خوفًا من الاحتجاجات في شهر محرّم
حالة التأهب القصوى لشرطة طهران خوفًا من الاحتجاجات في شهر محرّم

أفاد قائد قوى الأمن في طهران الكبرى حالة التأهب القصوى لشرطة طهران خوفًا من الاحتجاجات في شهر محرم.

شهر محرم وتبديل المراسيم ومواكب العزاء إلى مظاهرات ضد الحكومة وضد خامنئي، أثار القلق والخوف لدى الملالي.

وقال الحرسي حسين رحيمي قائد قوى الأمن الداخلي في طهران الكبرى يوم الاثنين 10 سبتمبر: من عصر اليوم حيث تبدأ المراسيم في المواكب والتكايا والمساجد، سيكون زملائنا في عموم طهران في حالة التأهب القصوى.

ولوّح إلى حظر عقد أي مراسيم دينية في التكايا والمساجد دون تنسيق مسبق وأضاف: نظرًا للتنسيقات التي تمت مسبقا، فعلى جميع منظمي المراسيم الدينية أن يقوموا بالتنسيقات اللازمة مع الشرطة ولكل من التكايا والمساجد سيكون له ممثل للموكب ومرتبط بالشرطة.

ولو أن نظام الملالي الدجّال الحاكم يحاول الاستغلال لمشاعر المواطنين في شهر محرم  في حده الأقصى، إلا أن الشغل الشاغل للنظام في هذا الشهر هو الخوف والقلق عن اندلاع الاحتجاجات الشعبية والشبابية للوطن.

سيكون دافع المواطنين الطافح كيل صبرهم في هذا الشهر مضاعفًا للتصدي لنظام ولاية الفقيه  تأسيًا للملحمة الحسينية وأن النظام يدرك جيدا كونه قد جرّب في سجله انتفاضة عام 2009 وانتفاضة الشعب في تاسوعاء وعاشوراء. تلك الانتفاضة التي قد هزّت أركان النظام اهتزاز السقوط. 

وبتعبير آخر ولو أن نظام الملالي يحاول باسلوبه القائم على الدجل استغلال المراسيم في شهر محرم، إلا أنه ونظرًا إلى مشاعر الكراهية لدى المواطنين تجاه النظام، فإن الناس يستغلون هذه الفرصة لإبداء احتجاجهم وغضبهم لهذا النظام في تخليد ذكرى الثورة الحسينية.

إن مسؤولي النظام في مدن مختلفة، قد أطلقوا تحذيرات في شهر محرم وأكدوا ضرورة التأهب القصوى لقوات القمع للحؤول دون تحول المراسيم الدينية إلى مظاهرات ضد النظام.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات