728 x 90

جعفرزادة: الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد نفذ بأمر مباشر من علي خامنئي

  • 1/2/2020
السيد علي رضا جعفر زاده
السيد علي رضا جعفر زاده

قال السيد علي رضا جعفر زاده، نائب مدير مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أمريكا، خلال مقابلة صحفية له مع تلفزيون نيوز مكس الأمريكي حول هجوم المليشيات التابعة لنظام الملالي على السفارة الأمريكية:

ما حدث في بغداد ليس عملاً منفرداً، بل إن هذا نتيجة لسلسلة من الأعمال والإجراءات، لكن باختصار، لم يكن للهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد أن يحدث لولا الأمر المباشر لزعيم النظام الحاكم في إيران ، علي خامنئي، وبالتعاون الكامل مع قوات الحرس.

إنهم القادة الحقيقيون لميليشيات الحشد الشعبي، التي شوهدت في مقاطع الفيديو بالزي الرسمي.

هذه هي مليشيات الحشد الشعبي التي تعمل بالاسم فقط في الحكومة العراقية، ولكنها في الواقع تتلقى أوامرها من النظام الإيراني، وقائد قوة القدس ، قاسم سليماني.

وفقًا للقوانين، لا يمكن لأي شخص الوصول بسهولة إلى المنطقة الخضراء، حيث أنها آمنة، وبدون تعاون كامل من الحكومة العراقية، التي يوجد داخلها مرتزقة للنظام الإيراني، لا يمكن لأحد الوصول هناك.

وأضاف "لذا، كل ما رأيتموه، هو من صنيعة وتدابير النظام الإيراني".

لماذا يفعل النظام الإيراني هذا الآن؟.

لأنهم في ورطة كبيرة. هذا العمل نابع من اليائس لأن النظام يواجه احتجاجات كثيرة داخل إيران من قبل الشعب الإيراني.لقد رأيتم انتفاضة نوفمبر التي انتشرت في 191 مدينة.

قتل النظام أكثر من 1500 واعتقل أكثر من 12000 شخص، كذلك، يواجه النظام عددًا كبيرًا من العراقيين الذين يحتجون على وجوده وضد الميليشيات الشيعية ذاتها التي هاجمت السفارة في بغداد.

ولهذا السبب فإن ما رأيتموه اليوم هو دليل على ضعف ويأس النظام الإيراني.

جعفر زاده ، مؤلف كتاب "تهديد إيران"، تحدث حول موضوع كيف يمكن فهم أن تتورط الولايات المتحدة هناك مع النظام الإيراني وليس مع العراقيين، قائلاً:

في السنوات القليلة الماضية، أنشأ النظام الإيراني شبكة واسعة من الميليشيات في العراق، لأنه لم يقف أحد ضده.

سياسة الاسترضاء

وكان الاعتقاد قائم على أنه تم استرضاء النظام الإيراني، والدخول في علاقات صداقة معه، فستحصل في النهاية على النتيجة التي تريدها.

كلما أظهرت الولايات المتحدة وغيرها حسماً أقل مع النظام الإيراني، أصبح النظام أكثر شغفًا وجرأة في بناء هذه الشبكة.

ما تغير، خاصة في الأشهر القليلة الماضية، هو أن الغالبية الشيعية في العراق، التي كان يسيطر عليها النظام الإيراني سابقًا، قد انتفضت ضد نفوذ النظام في العراق.

انظروا إلى مدينتي النجف وكربلاء هذه هي أقدس الأماكن الشيعية في العالم التي انتفضت ضد نفوذ النظام الإيراني.

وفي خاتمة حديثه، قال علي رضا جعفر زاده، الخبير الإيراني البارز وعضو المجلس الوطني للمقاومة:

لقد هاجموا حضور النظام في العراق.

في الوقت الحالي، هناك متظاهرون في ساحة التحرير في بغداد يرددون شعارات ضد النظام الإيراني.

في البصرة، ثاني أكبر مدينة في العراق من حيث عدد السكان، والتي تتمتع أيضًا بأغلبية شيعية، يثور الناس ضد النظام الإيراني.

لذلك، كما ترون، حركة الشعب العراقي ضد النظام الإيراني موازية لما يحدث داخل إيران.

لهذا السبب، انقلبت الأوراق الآن على نفوذ وتأثير النظام الإيراني وضد وجودهم في العراق.

أنتم ترون المشاعر الشعبية للشعب العراقي ضد النظام وذات المشاعر موجودة في إيران أيضاً.

ولهذا السبب أعتقد أنه من المهم بالنسبة للولايات المتحدة أن تستمر في حسمها.

لقد استهدفوا بحق الميليشيات المرتبطة بالنظام في غرب العراق، ولكن يجب التفكير في أساس القضية، التي هي في طهران.