728 x 90

جريمة مروعة بإعدام 9 سجناء في الشارع على يد مليشات الحوثي الموالية للنظام الإيراني في صنعاء

إعدام 9 مدنيين يمنيين بينهم مراهق على يد الحوثيين
إعدام 9 مدنيين يمنيين بينهم مراهق على يد الحوثيين

أعدمت مليشيات الحوثي التابعة لنظام الملالي في اليمن تسعة سجناء في جريمة مروعة.

أفادت رويترز أن المليشيات الحوثية في اليمن أعدمت تسعة أشخاص علنا ​​في صنعاء يوم 18 سبتمبر. وقد اتُهموا بالتورط في اغتيال القيادي الحوثي الأقدم ”صالح الصماد“ عام 2018.

قال وزير الدعاية اليمني معمر الأرياني: إعدام 9 يمنيين إجرامياً هو قتل متعمد ونسخة مستنسخة من النظام الإيراني في قتل المعارضة.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن عمليات الإعدام نفذت على الرغم من الدعوات المتكررة من جماعات حقوق الإنسان والمحامين لوقف عمليات القتل وتقديمهم إلى العدالة مرة أخرى. وبحسب عبد المجيد صبرا، وهو محام يمني يمثل أحد الأشخاص الذين تم إعدامهم، فقد اختفوا قسريًا لعدة أشهر واحتجزوا في أماكن مجهولة، حيث تعرضوا لمعاملة غير إنسانية. وبثت المليشيا مشاهد مصوّرة لعملية الإعدام عبر شاشة

في ميدان التحرير بصنعاء.

وأضافت وكالة أسوشيتد برس أن عمليات الإعدام والبث العام أثارت غضبًا في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك بين أقارب التسعة، وكذلك في صنعاء، حيث غالبًا ما يمتنع الناس عن انتقاد المليشا خوفًا من الانتقام.

وقال عبد الرحمن نوح، شقيق أحد المعدومين، لوكالة أسوشيتيد برس لا أصدق ما حدث. هذا جنون وجريمة. وكان التسعة يرتدون زي السجن الأزرق السماوي وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم.

وأظهرت مقاطع الفيديو المنشورة إعدام هؤلاء التسعة إساءة معاملة جثث أولئك الذين تم إعدامهم.

ولفتت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات إلى أن الإعدام يظهر أن القتل والترهيب لكل أعدائها مستمر تحت ستار الاتهامات الباطلة.