728 x 90

تقرير مركز إحصاءات النظام عن الوضع المأساوي للعمال الإيرانيين

  • 9/4/2019
آرشيفية
آرشيفية

أصدر مركز الإحصاء التابع للنظام تقريراً عن حالة الشركات المتعثرة، على الرغم من أنه يهدف بشكل أساسي إلى التقليل من أهمية الحالة الحرجة للصناعة وإخفاء عمق سبل عيش العمال، لكن التقرير نفسه يشير أيضًا إلى الوضع الكارثي للعمال والصناعات المحلية.

وجاء في التقرير:

وفقًا لآخر الإحصائيات حول حالة نشاط الشركات المتعثرة في جميع أنحاء البلاد (فقط في الأيام الوسطى من شهر يونيو) فإن 1193 شركة متعثرة من أصل 1262 شركة متعثرة في البلاد، دفعت أجور عمالها بتأخير لعدة أشهر أو لم تدفع رغم مضي عدة شهور.

وفقًا للتقرير، دفعت 69 شركة فقط أجور عمالها على أساس منتظم!

وفقًا للتقرير نفسه، تُظهر البيانات المتعلقة بحالة رواتب العمال المتأخرة أن هناك شركات عليها دفع مرتبات مؤجلة في 31 محافظة في البلاد، وفي المجموع لم يتم دفع 130 ألف و 413 عامل في جميع أنحاء البلاد لمدة شهر واحد أو أكثر.

يشير هذا الرقم إلى أن هذا العدد الكبير من الأسر العاملة ليس لديها منذ شهور حتى ما يكفي من الخبز لتناولها واذا احتسبنا أن كل عائلة مكونة من 4 أفراد، فهذا ما يعادل أكثر من نصف مليون مواطن شريف ينامون جائعين في الليل. ولكن الواقع أن العدد الحقيقي هو أكبر بكثير من الإحصائيات الحكومية الرسمية بأضعاف.

يضيف التقرير أيضًا: تظهر إحصائيات منفصلة عن كل محافظة أن مؤسسات طهران الاقتصادية تتصدر قائمة الرواتب برواتب مؤجلة لـ17 ألف و 271 عامل. وهذا الحجم من الرواتب المتأخرة للعمال يتعلق بـ30 مؤسسة اقتصادية وحدها.

بعد طهران، تحصل الشركات في المحافظة المركزية على أكثر حالات التأخير في دفع الرواتب على المستوى القطري، حيث تم دفع رواتب 10 آلاف و 271 عامل في 61 مؤسسة اقتصادية في هذه المحافظة بصورة متأخرة.

تجدر الإشارة إلى أنه في الوقت الذي صدر فيه هذا التقرير، دخلت أخبار الاحتجاج والمظاهرات التي قام بها عمال مصنع هيبكو أيضًا في سلسلة أخبار وسائل التواصل الاجتماعي وأظهرت أن الملالي ينشرون إحصائيات فقط عندما يحتج العمال!

ويضيف التقرير: بالإضافة إلى طهران والمحافظة المركزية، تواجه محافظة هرمزجان أيضا تأخير في دفع رواتب 8 آلاف و665 عامل في 71 مؤسسة اقتصادية.

بعد المحافظات الثلاث؛ طهران والمركزي وهرمزجان، تعد محافظة خوزستان من بين أكثر المحافظات التي فيها أجور متأخرة. في المحافظة، هناك 8 آلاف و175 عامل، يعملون في 18 مؤسسة اقتصادية يعانون من دفع أجورهم بالتأخير.

أيضًا ، 8 آلاف و134 عامل في 35 مؤسسة اقتصادية في محافظة أذربيجان الشرقية يعانون من تأخير في دفع الأجور. وأما في محافظة فارس ، فيعاني 7 آلاف و904 عمال يعملون في 123 ورشة ومؤسسة اقتصادية من التأخير في دفع الأجور.

وهكذا يجب أن ننتظر تصاعد حركات الاحتجاج العمالية لتبلغ ذروتها في ست محافظات على الأقل من أقصى الشمال إلى أقصى جنوب إيران. وهي حركة من شأنها أن تضع النظام في أسوأ حالة حرجة ممكنة بالارتباط بنشاطات معاقل الانتفاضة.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات