728 x 90

تقارير لوسائل إعلام سويدية عن احتجاجات الإيرانيين الشديدة ضد رحلة ظريف للسويد

  • 8/22/2019
تقارير وسائل الإعلام السويدية عن احتجاجات الإيرانيين
تقارير وسائل الإعلام السويدية عن احتجاجات الإيرانيين

في تقرير حول احتجاجات الإيرانيين الأحرار ضد زيارة وزير خارجية نظام الملالي جواد ظريف لستوكهولم، قالت القناة التلفزيونية السويدية الأولى: بينما كان يجري اللقاء كان متظاهرون خارج مبنى وزارة الخارجية، يرددون: لا تتفاوضوا مع القتلة!
ولاقى وزير الخارجية للنظام الإيراني احتجاجات على زيارته إلى ستوكهولم.
واجه لقاء وزيرة الخارجية السويدية بجواد ظريف وزير الخارجية للنظام الإيراني انتقادات من مختلف الجوانب. ولم يشارك ظريف في نهاية اللقاء في المؤتمر الصحفي والظهور أمام الصحفيين.
ويتطلع النظام الإيراني إلى أوروبا والسويد للخروج من الأزمة الاقتصادية التي أصابت النظام بالشلل.
من ناحية أخرى، أمام مبنى وزارة الخارجية مباشرة، يردد المتظاهرون شعارات بعدم التفاوض مع القتلة!
قال المتظاهرون: «لن ننسى يومًا كهذا أبدًا».


القناة التلفزيونية السويدية الثانية - 20 أغسطس:
لاقى اجتماع وزيرة الخارجية السويدية مع وزير الخارجية للنظام الإيراني جواد ظريف في ستوكهولم انتقادات من جوانب مختلفة. هدف النظام الإيراني في هذا الاجتماع هو إنقاذ الاتفاق النووي.
ثم أشارت القناة التلفزيونية السويدية 2 إلى قرصنة وابتزاز النظام الإيراني لناقلات النفط في المياه الأقليمية وقالت:
لقد سمعنا أيضًا احتجاجات من الإيرانيين في الخارج ممن يعتقدون أنه كان ينبغي أن لاتقابل وزيرة الخارجية السويدية ظريف.

وأضافت القناة الثانية: في اللقاء بظريف، تم الإعراب عن انتهاك حقوق الإنسان من قبل نظام الملالي.

اس وتي ني هيتر 20 أغسطس:
قوبلت زيارة وزير الخارجية للنظام الإيراني، الذي سافر إلى السويد للحفاظ على الاتفاق النووي، احتجاجات شديدة من قبل الإيرانيين المنفيين.
عندما توجه الإيرانيون المحتجون على زيارة وزير الخارجية الإيراني، إلى مقر وزارة الخارجية، تعرضوا للضرب على أيدي رجال شرطة الخيالة. وكان المتظاهرون يرفعون أعلام تحمل شعار الأسد والشمس ولافتات كتب عليها « ظريف مثل غوبلز».
جاء ظريف إلى السويد كممثل حكومي يتعرض لانتقادات شديدة لانتهاكه حقوق الإنسان وحريات الشعب الإيراني والتمييز ضد المرأة والتعذيب وعقوبة الإعدام.
يخضع ظريف للعقوبات الأمريكية، لذا فمن غير الواضح ما إذا كان بإمكانه السفر إلى نيويورك في سبتمبر وإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

إكسبرسن السويد 20 أغسطس:
تزامنًا مع لقاء ظريف بوزيرة الخارجية السويدية في مبنى وزارة الخارجية، تظاهر (إيرانيون) في مركز ستوكهولم للاحتجاج على زيارة ظريف.
في الساعة التاسعة صباحًا ليوم الثلاثاء، أغلقت الشرطة الشوارع المحيطة بوزارة الخارجية لطرد المحتجين من ساحة غوستاف أدولف، لكن المتظاهرين نظموا مظاهرة في الساعة التاسعة والنصف صباحًا واحتجوا على رحلة ظريف فيما داهمتهم الشرطة بالهراوات.

مختارات

احدث الأخبار والمقالات