728 x 90

تضامن نقابات العمال والتجارة الأسترالية مع العمال المضربين في إيران

تضامن النقابات العمالية في نيو ساوث ويلز بأستراليا مع العمال المضربين في إيران
تضامن النقابات العمالية في نيو ساوث ويلز بأستراليا مع العمال المضربين في إيران

النقابات العمالية في نيو ساوث ويلز ، أستراليا
التضامن مع عمال مصافي النفط والغاز والبتروكيماويات المضربين في إيران


أعلن المجلس المركزي لنقابات العمال والتجارة في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، والذي يغطي 48 نقابة تضم أكثر من 600 ألف عامل، في 30 أغسطس: «نعرب عن قلقنا العميق إزاء أوضاع العمال المضربين في إيران، وخاصة عمال الصناعة والنفط والبتروكيماويات».

نحن نطالب بدفع جميع متأخرات العمال المضربين، والوقف الفوري لفصل العمال وترهيبهم، والإفراج غير المشروط عن جميع العمال المسجونين في إيران.

وأكدت اللجنة الإيطالية للبرلمانيين والمواطنين من أجل إيران حرة في بيان صادر عن كارلو تشيتشولي وإليزابيث زامباروتي يوم 16 أغسطس قائلًة : نعرب عن دعمنا وتضامننا مع عمال المنشآت النفطية المضربين في 20 مدينة و 12 محافظة إيرانية.

ونحن نقف إلى جانب جميع العمال الذين يواصلون نضالهم، وكذلك عمال صناعة هفت تبه لقصب السكر المضربين عن العمل خلال الشهرين الماضيين. على كل الذين يحبون العدالة أن يعبروا عن دعمهم للمضربين.

في هذه الأيام التي تقرر فيها بشكل غير مسؤول إنهاء حظر الأسلحة المفروض على النظام الإيراني، نكرر التأكيد على وجوب نزع سلاح هذا النظام داخل وخارج البلاد. في مثل هذه الظروف، يمثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ورئيسته مريم رجوي البديل الديمقراطي والمنظم الوحيد لتغيير النظام في إيران.

كماأعلن الاتحاد العالمي للصناعة المكون من نقابات عمالية حرة ومستقلة وديمقراطية والذي يمثل 50 مليون عامل وموظف في الصناعات المعدنية والكيميائية والطاقة والتعدين والنسيج في 140 دولة ، في 4 أغسطس 2020 – على موقعه على الانترنت عن تضامنه مع العمال المضربين في إيران في مجالي النفط والغاز.

وكتب الموقع: «توقف نحو عشرة آلاف عامل عن العمل بسبب الإضراب المفاجئ في المصافي الكبيرة والمشاريع الصناعية في حقول غاز ”بارس“ الجنوبي في إيران». أضرب العمال عن العمل احتجاجا على التأخير في الأجور، وتدني الأجور، وانعدام الأمن الوظيفي، وسوء ظروف العمل والمعيشة في درجة حرارة 50 درجة.