728 x 90

تصنيف قوات الحرس، الذراع الرئيسي للجريمة والقمع

  • 4/8/2019
حديث اليوم
حديث اليوم

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في يوم 6 أبريل أن الولايات المتحدة تعتزم تسمية قوات الحرس كمجموعة إرهابية أجنبية. ونقلت صحيفة وول ستريت عن مسؤول حكومي أمريكي أن هذه الخطوة ستزيد الضغط الأمريكي على حكومة طهران. كانت الحكومة الأمريكية قد حظرت بالفعل بعض أعضاء وكيانات الحرس، مثل قوات القدس الإرهابية.
القرار، الذي تم تبنيه بعد أشهر من النقاش في حكومة الولايات المتحدة، أدى إلى جعل النظام في وضع حرج.

أهمية إدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب
إدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب له أهمية خاصة من منظورين:
أولاً، تعرف وسائل الإعلام العامة هذه القائمة على أنها «خطوة نادرة وغير مسبوقة» لأنه لأول مرة يتم تسمية «جزء من حكومة أجنبية رسميًا ككيان إرهابي».
لكن العنصر الأساسي هو أن قوات الحرس هي أكثر بكثير من كونها جهازًا رسميًا، وهي الآلية الرئيسية للحفاظ على النظام.
أظهرت التجربة أن حياة الديكتاتورية الحاكمة لإيران تعتمد على عنصري «القمع» و«تصدير الإرهاب».
يتم تنفيذ هاتين الركيزتين من قبل قوات الحرس. لهذا السبب يعد إدراج الحرس في قائمة وزارة الخارجية الأمريكية أو قائمة FTO مهمًا للغاية.
قرار القيام بهذه الخطوة له تداعيات سياسية وعواقب اقتصادية وعملية محددة.
نظرًا لأن هيكل النظام بأكمله، لا سيما في المجالين الاقتصادي والأمني​​، يعتمد على قوات الحرس، فإن هذه التسمية تضع الكثير من العقبات فيما يتعلق بالنظام بأسره.
وكتبت وسائل الإعلام الدولية، يوم السبت: «وفقًا لهذه القائمة، لن يتم تزويد الشركات والأفراد بأي دعم أو موارد، مثل الخدمات المالية أو المعدات التعليمية أو المشورة المتخصصة أو الأسلحة أو النقل، إلى إحدى الشركات التي تسيطر عليها قوات الحرس الإيراني أو مسؤولي الحرس».
ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن الجانب الاقتصادي لهذا التصنيف ضد قوات الحرس والنظام برمته واسع للغاية، إلا أن جانبه السياسي يتجاوز بكثير قيمته الاقتصادية.
المنظمة المدرجة في وزارة الخارجية الأمريكية، تمر بتحول كبير من أي نوع من التواصل معها.
طبعًا كان المسؤولون الأمريكيون يطلقون في وقت سابق في مواقفهم الرسمية، قوات الحرس بأنها كيان إرهابي، لكن بين استخدام مصطلح «كيان إرهابي» وإدراجه الرسمي في قائمة إرهابية، فهو مدرج في القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية الأجنبية بوزارة الخارجية الأمريكية! هناك الكثير من الفرق.

العمل في وقت متأخر!
والحقيقة هي أن هذا العمل وهذه الخطوة النوعية تنفذ مع تأخير كبير. لأن قوات الحرس
لمدة 40 عامًا، كان الحامي الرئيسي لهذا النظام الإرهابي.
• ألم يعلن المسؤولون الأمريكيون مرات عديدة أن قوات الحرس هي المسؤولة عن انفجار بيروت وبرج الخبر في الظهران بالمملكة العربية السعودية و ...؟
• ألم تحبط خطة إرهابية لقوة القدس بتفجير في مطعم في واشنطن بهدف اغتيال سفير أجنبي؟
• ألم تنشر المقاومة الإيرانية قائمة بـ 32000 من عملاء قوات الحرس الإيراني في العراق في العام 2005 والتي كانت مسؤولة عن قتل الشعب العراقي والقوات الأمريكية؟
بعد أن وضعت حكومة الولايات المتحدة قوة القدس لقوات الحرس على القائمة، دعت السيدة رجوي نيابة عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 11 يناير 2019 إلى إدراج قوات الحرس الإيراني ووزارة المخابرات للملالي في القائمة الإرهابية لوزارة الخارجية الأمريكية والاتحاد الأوروبي.

لماذا هذا التأخير ؟
الحقيقة هي أن هذا «التأخير» كان بسبب سلطة سياسة الاسترضاء من أجل الحماية الكاملة للنظام. وهي السياسة التي كانت من أجل المصالح الاقتصادية تغلق العين على أي جريمة من جانب النظام وقوات الحرس.
إنها سياسة تركت النظام وقوات الحرس مطلقة الأيدي في قمع قتل الشعب الإيراني في الداخل وتنفيذ الإرهاب وإراقة الدماء في الخارج.
يتعين على حكومة الولايات المتحدة الآن إدراج وزارة المخابرات إلى جانب قوات الحرس لأنها تأخير ولامبالاة خطيرين.

كيف تغيرت الظروف؟
إن العامل الأكثر أهمية في تصنيف قوات الحرس الإيراني هو الجهد المستمر الذي يبذله الشعب الإيراني ومنظمته الرائدة، منظمة مجاهدي خلق، منذ 38 عامًا، عندما أعلنوا:
- هذا النظام وقوات حرسه أعداء للشعب الإيراني.
- قالوا إن النظام قوات الحرس هم عوامل القتل في المنطقة والإرهاب في العالم
- وأكدوا أن الطريقة الوحيدة أمام هذا النظام هي إبداء الصرامة والحزم وأصروا على الإطاحة به كحل أساسي.
حتى المساومين أدرجوا مجاهدي خلق أنفسهم بسبب مقاومة PMOI لشعار الإطاحة!
وقصفوهم
ونزعوهم من السلاح
وحاصروهم
أعطى الضوء الأخضر لعملاء النظام لقتلهم في أشرف وليبرتي.
لكي تتنازل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية عن شعار وخط إسقاط النظام، وبالطبع لم تتنازل مجاهدي خلق عن ذلك.
هذا الموقف، إلى جانب انتفاضات الشعب الإيراني وتغيير السياسة في الولايات المتحدة، أدى إلى تهميش سياسة المساومة، في نهاية المطاف في هذا الصراع.

أهمية دور المقاومة الإيرانية
الاتجاه العفوي لجميع الإدارات الأمريكية سواء الديمقراطية أوالجمهورية كانت إرسال المسدس والكعكة وتصنيف مجاهدي خلق (للترحيب بالملا خاتمي المخادع) وقصفها وأربع وجبات من إرسال رسائل إلى خامنئي في ذروة انتفاضة الشعب الإيراني2009!
في الواقع، أدت هذه المحاولات العديدة ومعاناة المقاومة الإيرانية وتنظيمها المركزي أي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية إلى تغييرالسياسات حيال نظام الملالي واتجاه العواصف العالمية ضد النظام.
من الضروري الآن أنه بعد الانتهاء من هذا الإجراء، أن يتم تنفيذ طلب عادل آخر للمقاومة الإيرانية، أي إحالة ملف انتهاكات حقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن بعد 65 إدانة النظام في الأمم المتحدة وإحالة ملف مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988إلى محكمة دولية!