728 x 90

تداعيات الهجوم على مركز تصنيع أجهزة الطرد المركزي في كرج - تقرير إخباري

هجوم على مركز تصنيع أجهزة طرد مركزي في كرج
هجوم على مركز تصنيع أجهزة طرد مركزي في كرج

كما رأينا مرات عديدة، يحاول نظام الملالي ، بسبب أزماته المستعصية، التستر على أنباء هزيمته برقابة مشددة. أحد الأمثلة الحديثة هو الهجوم على شركة تكنولوجيا الطرد المركزي الإيرانية، تسا، في كرج.

هجوم على شركة بركت للأدوية؟

في البداية، ذكرت بعض وسائل الإعلام الحكومية، مثل وكالة أنباء إيلنا، أن مصنع بركت للأدوية قد تعرض لهجوم بطائرة بدون طيار لكنه فشل. بعد وقت قصير، تم حذف هذا الخبر من إخراج الوكالة.

صورة من الخبر في وكالة أنباء مهر الحكومية

صورة من الخبر في وكالة أنباء مهر الحكومية

صورة من الخبر في وكالة أنباء مهر الحكومية

وكانت إيلنا قد كتبت: "طائرة بدون طيار كانت تستهدف مجمع تصنيع الأدوية التابع للمقر التنفيذي للإمام خميني، لكن هذا الهجوم لم ينجح، ويبدو أن النقطة المجاورة لهذا المجمع استُهدفت، الأمر الذي لم يتسبب في أي ضرر".

أعلن مجلس الأمن الأعلى للنظام (23 يونيو) عن هجوم بطائرة بدون طيار على موقع للوكالة الدولية للطاقة الذرية في كرج صباح الأربعاء 23 يونيو. وزعم مجلس الأمن الأعلى للنظام أن الهجوم قد تم إحباطه وأنه لم يحدث أي ضرر. وقع الهجوم على موقع تسا (تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي الإيرانية) في الساعة 2:05 صباحًا.

سبق وأن تم الكشف عن شركة تسا الواقعة في الكيلو 10 من طريق كرج - قزوين السريع في شارع ساها من قبل المقاومة الإيرانية في أبريل 2011 وهي تحت رعاية شركة تابا.

وكتب موقع "نورنيوز" دون ذكر الطائرة المسيرة أو أي تفاصيل أخرى حول نوع الهجوم: "كيف حدث ذلك وكيف يتم التعرف على الجناة، وكذلك تحديد الجناة، يتم التحقيق فيها ومتابعتهم" ،.

من الملاحظ حتى الآن أن معظم وسائل الإعلام للنظام أعطت عنوان شركة بركت لتصنيع الأدوية وحاولت التستر على الهجوم على تسا (تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي الإيرانية).

نتيجة الهجوم؟

الهدف لم تلحق به أضرار وتم صد الهجوم، بحسب المجلس الأعلى للأمن التابع للنظام. وكتبت وكالة الأنباء التابعة للإذاعة والتفلزيون للنظام و "إسنا" في هذا الصدد: "هذا الإجراء" فشل ولم يسفر عن أي خسارة مالية أو بشرية ".

كما كتبت وكالة مهر للانباء ايضا: "قال مصدر مطلع في مقابلة مع مراسل مهر بهذا الصدد: هذا الصباح حاولت طائرة صغيرة (كوادكوبتر) تخريب مجمع تابع لهيئة الطاقة الذرية حول طهران لكنها فشلت في تنفيذ العمليات و "تم إسقاطه أخيرًا".

ولكن ما هو الواقع؟

كتبت صحيفة نيويورك تايمز: "كان المبنى المستهدف أحد المراكز الرئيسية لإنتاج أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في منشآت فوردو ونطنز النووية. وقال شخص مطلع على الهجوم إن الطائرة بدون طيار أقلعت على ما يبدو من داخل إيران، وليس بعيدًا. من هذا المركز، واصطدمت بالمبنى".

ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول استخباراتي أمريكي كبير قوله: "الهجوم على منشأة الطرد المركزي التابعة للنظام الإيراني كان ضمن قائمة المقترحات التي قدمتها إسرائيل لمسؤولين كبار في إدارة دونالد ترامب في أوائل عام 2020، بمن فيهم وزير الخارجية مايك بومبيو وجينا هيسبيل مدير وكالة المخابرات المركزية كجزء من خطته الواسعة ضد البرنامج النووي للنظام الإيراني.

وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، على عكس ادعاء إيران بإحباط الهجوم، كانت العملية ناجحة وتمكنت الطائرات بدون طيار من مهاجمة المصنع. وقال "لم يتحدد بعد مدى الضرر المحتمل".

وذكرت صحيفة الجريدة الكويتية " قال مصدر في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، لـ«الجريدة»، إن الأجهزة الأمنية تمكنت من كشف قنبلة كانت مزروعة منذ مدة طويلة تحت أحد أساسات المبنى المستهدف، الذي يقع في منطقة كردان.

وكشف المصدر أن المبنى كان يستضيف اجتماعاً لكبار علماء إيران النوويين، وأن عملاء حاولوا تفجير القنبلة باستخدام «كوادكوبتر» (درون صغيرة) مزودة بجهاز تفجير لاسلكي، موضحاً أن الأجهزة الأمنية شكّت بالمسيّرة، التي ظهرت في أجواء المبنى بمجرد بدء الاجتماع، فتم إثر ذلك إصدار أوامر عاجلة لفض اللقاء وإجلاء جميع العلماء النوويين من الموقع.".

وأوضح الجريدة: " وما إن بدأت قوات الأمن بإطلاق النار على «الكوادكوبتر» لإسقاطها، علِقت المسيرة الصغيرة بين كابلات الكهرباء والأشجار التي تحيط بالمكان، ولم يتمكن مسيّروها من تقريبها إلى المبنى لتنفيذ مهمتهم.. . ».

من التقارير المنشورة في وسائل الإعلام الأجنبية، يمكن ملاحظة أنه تم التخطيط لهجوم كبير على مركز تصنيع أجهزة الطرد المركزي للنظام في كرج. يشير نقل كميات كبيرة من المتفجرات وتحليق الطائرة بدون طيار التي فجرت هذه المواد، إلى نقاط ضعف وثغرات كبيرة في أنظمة الملالي الأمنية. وهذه حقيقة شهدناها مرات عديدة خلال العام الماضي وهو مؤشر على الانهيار الأمني ​​في أهم المراكز العسكرية والصناعية للملالي.